القصرين: الباعة المنتصبون.. من الزحف على الأرصفة إلى احتلال الطرقات.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 24 فيفري 2021

تابعونا على

Feb.
25
2021

القصرين: الباعة المنتصبون.. من الزحف على الأرصفة إلى احتلال الطرقات..

الأربعاء 1 أفريل 2015
نسخة للطباعة
القصرين: الباعة المنتصبون.. من الزحف على الأرصفة إلى احتلال الطرقات..

اصبح الانتصاب الفوضوي في قلب مدينة القصرين معضلة مزمنة وواقعا مفروضا على الجميع امام عجز السلط الجهوية وبلدية المنطقة عن اتخاذ قرارات حاسمة تتصدى للفوضى السائدة في وسط المدينة او على الاقل الحد منها ، الى ان فات الاوان وتحول الامر الى مشكلة عويصة يصعب التعامل معها مستقبلا ومواجهتها ، والحجة دائما ان الوضع الامني بالجهة لا يسمح بالتدخل بالقوة العامة لترحيل المنتصبين ، فمنذ الايام الاولى للثورة عمت الفوضى وسط مدينة القصرين واحتل الباعة المنتصبون كل ارصفة وسط المدينة وعددا من طرقاتها ومع تتالي الاشهر والسنوات وسكوت البلدية وعدم تدخلها تفاقمت هذه الظاهرة بشكل ملفت للانتباه واقيمت مغازات ودكاكين من الاجر والقصدير على الارصفة وامام المحلات التجارية والادارات العموميةثم ازداد الزحف لتحتل النصب وسط الطرقات المحيطة بالسوق البلدية واستغل اصحابها غياب المراقبة والردع لينتصبوا في قلب شارعي فرحات حشاد والطيب المهيري ويغلقوهما تماما ويفتحوا فيهما سوقا موازية للخضر والغلال اضافة الى مختلفة السلع والمواد المهربة من الحدود الجزائرية ، واصبح وسط المدينة عبارة عن سوق اسبوعية لا يمكن للسيارات دخولها تسودها طوال ساعات النهار فوضى عارمة وتترك عند حلول المساء اكداسا من الفضلات المختلفة التي تلوث المنطقة .. بل ان الانتصاب شمل ايضا مداخل السوق البلدية للخضر واللحوم حيث يتواجد باعة المعدنوس و الملسوقة و الخس على طول السنة مما جعل حرفاء السوق يجدون صعوبات جمة في الدخول والخروج منها لاقتناء حاجياتهم ومع تقدم الاشهر والسنوات ازدادت مظاهر الانتصاب الفوضوي في مختلف انهج وشوارع وسط المدينة خاصة في محيط السوق البلدية الذي اصبح محاصرا بصفة كلية بالتجار المنتصبين فاحتلوا اجزاء كبيرة من شوارع الطيب المهيري الهادي شاكر وفرحات حشاد والاستقلال ومنعوا حركة المرور فيها بشكل تام وخاصة في الشارعين الاخيرين ، مما ادى ببعض باعة الخضر والغلال بالسوق البلدية الى الخروج منها واقامة نصب لبيع سلعهم بعد ما ركدت تجارتهم واستولى الانتصاب الفوضوي على حرفائهم .. وقد حملنا هذه الاشكالية الى النيابة الخصوصية ببلدية القصرين التي افادتنا انها حاولت ايجاد حلول للانتصاب الفوضوي بتخصيص مكان في شارع سبيطلة وتحديدا بين ادارة الفلاحة والسكك الحديدية وشرعت منذ اشهر في تهيئته ليصبح سوقا للمنتصبين الا انهم رفضوا الانتقال اليه فبقي الامر على ما هو عليه ، كما افادنا عضو من النيابة ان البلدية لم تجد التجاوب الكافي من السلط الجهوية والامنية طوال السنوات الاخيرة لتنفيذ ازالة الانتصاب الفوضوي من وسط المدينة بحجة ان ذلك سيؤدي الى حدوث ردود فعل و احتجاجات لا تسمح الحالة الامنية بالجهة التي تشهد حربا على الارهاب بتحملها ؟؟

يوسف امين

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة