نقابة الصحفيين: "حماية المؤسسات الإعلامية الخاصة أصبحت ضرورة ملحة" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
20
2019

نقابة الصحفيين: "حماية المؤسسات الإعلامية الخاصة أصبحت ضرورة ملحة"

السبت 28 مارس 2015
نسخة للطباعة

أقرّ وزير الداخلية محمد الناجم الغرسلي خلال الندوة الصحفية التي عقدها أول أمس بثكنة بوشوشة للكشف عن تفاصيل عملية باردو، أن هناك تهديدات جدّية باستهداف عدد من وسائل الإعلام من قبل المجموعات الإرهابية..
كما أكد الوزير أول أمس في اجتماع مشترك مع وزراء والسياحة والثقافة والمدير العام للأمن العمومي وآمر الحرس الوطني، أن الوزارة شرعت فعليا في توفير حماية للمؤسسات الإعلامية الخاصة تحسبا لأي عمل إرهابي ضدّها.
وتأتي تصريحات الوزير في ظل تواتر المعلومات وتزايد الأخبار خاصة على صفحات التواصل الاجتماعي بإمكانية وقوع هجمات إرهابية على مؤسسات إعلامية واستهداف للإعلاميين، ويذكر أن الإذاعة الوطنية كانت قد تلقت خلال الأسبوع الفارط تهديدات باستهدافها، مما دفع بالسلطات الأمنية إلى اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة.
وتزايد هاجس التخوف من استهداف المؤسسات الإعلامية في تونس، بعد حادثة "شارلي هيبدو" بداية العام الجاري والتي راح ضحيتها عدد من الصحفيين والعاملين بالجريدة الفرنسية الساخرة، ولئن تتمتع المؤسسات الإعلامية العمومية في تونس بحراسة أمنية دائمة، فان أغلبية الصحف والإذاعات والتلفازات الخاصة والتي تنتمي للقطاع الخاص لا تحظى بهذه الحماية، وهو ما يجعلها هدفا سهل المنال للمجموعات الإرهابية المتربصة بحرية التعبير في بلادنا..
وفي ظلّ صعوبة توفير حماية أمنية لكلّ المؤسسات الإعلامية وللصحفيين، وذلك بالنظر إلى تشعّب الوضع الأمني في البلاد ودقّة المرحلة الحالية، يبقى السؤال مطروحا، هل سننتظر استهداف الإعلام حتى تتخذ الإجراءات الأمنية اللازمة؟
في هذا السياق قال يوسف الوسلاتي عضو النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، في تصريح لـ"الصباح" :رغم غياب معلومات رسمية صادرة عن وزارة الداخلية، تؤكد وجود تهديدات إرهابية جدية للمؤسسات الإعلامية، إلا أنه بات من الضروري اليوم اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة والمتمثلة أساس في ما يعرف بحماية النسيج الأمني بواسطة دوريات الأمن العمومي تقوم بتأمين المؤسسات الإعلامية عن بعد، في إطار عملها العادي، وهو أمر في متناول وزارة الداخلية وغير مكلف، إضافة إلى ضرورة الإسراع بضبط خطة وطنية للتوقّي من الإرهاب تشمل مختلف المنشآت العمومية والخاصة بما ذلك المؤسسات الإعلامية التي تبقى الأكثر عرضة للاستهداف الإرهابي، نتيجة مواقف الصحفيين المعلنة ضدّ الظاهرة الإرهابية وعدم حيادهم في هذه المسألة، خاصة وأن الإعلام كان سبّاقا في كشف العديد من الحقائق المتعلقة بالمجموعات الإرهابية من خلال العمل الصحفي الذي أماط اللثام عن معسكرات التدريب في عدد من مناطق البلاد، وعما يعرف بـ"إمارة سجنان" وغيرها من المعلومات ذات العلاقة بالظاهرة الإرهابية، هذه المعطيات تجعل الإعلاميين ومؤسساتهم هدفا أساسيا واستراتيجيا للمجموعات الإجرامية والتي كثيرا ما هدّدت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي باستهداف الصحفيين وذكر بعضهم بالاسم والصفة ووصفهم بأوصاف سيئة، على حدّ تعبيره.
الوسلاتي أكد أن النقابة على وعي تام بخطورة هذه المسألة، وهي في تواصل مباشر مع وزارة الداخلية، من أجل تأمين المؤسسات الإعلامية واتخاذ التدابير اللازمة لمنع حصول اعتداءات إرهابية.

 

وجيه الوافي

إضافة تعليق جديد