«الصباح» تضعهما وجها لوجه: القوماني والشتوي.. و«هزات» حراك شعب المواطنين - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Aug.
19
2019

«الصباح» تضعهما وجها لوجه: القوماني والشتوي.. و«هزات» حراك شعب المواطنين

السبت 14 مارس 2015
نسخة للطباعة

قبل أسبوع من انعقاد مؤتمر حراك شعب المواطنين المبادرة التي أطلقها الرئيس السابق المنصف المرزوقي بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية،  انسحبت 4 أحزاب ( حركة وفاء وحزب الإصلاح والحركة الوطنية للعدالة والتنمية وحزب 17 ديسمبر) منه. وأرجعت الأحزاب أسباب ذلك إلى طابع الغموض الذي يكتسي هذه المبادرة فضلا عن غياب إطار سياسي واضح لها رغم أن القائمين على هذه المبادرة يؤكدون أن المسالة لا تزال قيد الدرس والنقاش.
«الصباح» وضعت كل من محمد القوماني الأمين العام لحزب الإصلاح والتنمية (المنسحب) وعمر الشتوي القيادي في حزب المؤتمر من أجل الجمهورية (اول الداعمين للحراك) وجها لوجه.
فبينما يؤكد القوماني على أن هذه المبادرة هي ائتلاف جمعياتي بالأساس يصر الشتوي على أن لها طابعا سياسيا.. وكان الآتي:

 

منال حرزي

 

محمد القوماني: نعم لجبهة سياسية.. لا للعمل الجمعياتي

 

فسر القوماني أن هنالك غموضا كبيرا يتعلق بالمبادرة في افقها السياسي فالأحزاب التي  انضمت إليها  كان من منطلق  أنها مبادرة سياسية أو نوع من الائتلاف خاصة أن هذه الأحزاب كانت قد ساندت المنصف المرزوقي في الانتخابات الرئاسية بهدف خلق توازن في الحكم.
 وأضاف القوماني  أنه بعد الفشل  في الانتخابات كان من الضروري خلق توازن سياسي خارج مؤسسات الحكم لاسيما أن الخصمين الأساسيين حركة النهضة ونداء تونس قد تحالفا في  إطار الحكم الأمر الذي اضعف المعارضة.وهذا ما يؤكد الحاجة إلى قوة أخرى تخلق توازنا في المشهد السياسي.
وبين القوماني انه تفطن إلى أن الأشخاص الذين يتولون مهمة التنسيق المؤقت بصدد تكوين جمعيات تنموية  ويعتزمون بالتالي تكوين ائتلاف جمعياتي في 20 مارس الجاري’  موضحا انهم غير معنيين بالعمل الجمعياتي لأنه يبقى عملا مدنيا بالأساس بعيدا عن التوظيف الحزبي.
كما اوضح القوماني أن المرزوقي لم يفسر جيدا مبادرته ولا موقف واضح له إلى حد الآن مما يحدث. ولا وجود لاتصال بين الأحزاب المساندة للحراك وبين الجمعيات التي بصدد الاستحداث. ومن هذا المنطلق نرفض أن يكون وجودنا رمزيا دون أن نكون جزءا من القرار والوضوح.»
وخلص القوماني إلى القول انه لو استند هذا الحراك  إلى أفق سياسي واضح سواء كان ذلك  في إطار جبهة أو حركة سياسية جديدة فلدينا استعداد أن ننضم إليه. 

 

عمر الشتوي: هو حراك سياسي وليس جمعياتيا

 

نفى عمر الشتوي القيادي بحزب المؤتمر من أجل الجمهورية  أن يكون لحراك شعب المواطنين صبغة جمعياتية وإنما هو حراك سياسي وسيكون له حزام جمعياتي مدني.
وقال في هذا الشأن:»هو حراك سياسي بالأساس وليس جمعياتيا»
وفسر الشتوي باقتضاب شديد أن هذه المبادرة لا تزال في طور النقاشات  فحتى التسمية لم يقع بعد الاتفاق عليها  مضيفا انه وقع تحديد موعد المؤتمر لا غير دون تحديد آلياته  على اعتبار أن النقاشات واللقاءات لا تزال جارية فحتى الدعوات لمواكبة فعاليات المؤتمر  لم توجه بعد.
وعن سؤال حول إذا ما كانت الأحزاب السالفة الذكر قد تسرعت نوعا ما بالنظر إلى أنها لم تنتظر تاريخ انعقاد المؤتمر وبادرت بالانسحاب أورد الشتوي انه لا يريد إطلاق الأحكام عليهم مشددا في السياق ذاته على أن المبادرة لم تتجاوز طور النقاشات واللقاءات.  
 من جهة أخرى فند الشتوي ما  صرح به القوماني  فيما يتعلق بغياب الاتصالات بين الأحزاب المساندة والقائمين على الحراك قائلا:» طبعا  كانت هنالك اتصالات وجلسات ونقاشات.» 

إضافة تعليق جديد