سوسة : مشقة وعناء للظفر بعداد الماء والكهرباء - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 17 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
18
2021

سوسة : مشقة وعناء للظفر بعداد الماء والكهرباء

السبت 7 مارس 2015
نسخة للطباعة

 
يصطدم المواطن في ولاية سوسة وتحديدا الذي يرغب في الرّبط بإحدى شبكات التّزوّد بالماء الصّالح للشّراب أو شبكة الكهرباء والغاز بجملة من العراقيل المتمثّلة أساسا في الكمّ الهائل من الوثائق التي يستوجبها تكوين الملفّ وهو ما ينعكس سلبا على ميزانيّة المواطن التي باتت عاجزة عن تغطية مصاريف الحياة فضلا عن المصاريف العرضية وينعكس أيضا على أعصابه حيث يضيق صدره فيدخل في جدال عقيم مع الموظّف البلدي الذي يحاول جاهدا إقناعه بأنّ المسألة خارجة عن نطاق البلديّة وأنّه يطبّق ما تضمّنته آخر مراسلة صادرة عن الولاية بتاريخ13 فيفري2015 تحت عدد2155إثرجلسة عمل تقييميّة تدعو فيها البلديّات إلى انتهاج نفس طريقة العمل المعتمدة سابقا والمواصلة في نفس التمشّي السّابق والإبقاء على جميع الوثائق المكوّنة للملفّ والمتمثّلة في مطلب كتابي في الغرض باسم رئيس البلديّة ونسخة من بطاقة التّعريف الوطنيّة وشهادة إبراء وشهادة في ثبوت الملكيّة وكلّها وثائق معقولة ومفهومها يقبل بها عموم المواطنين لضمان حقوق جميع الأطراف في حين يعترض المواطن ويبدي تذمّره من ضرورة الاستظهار بمثال للحالة الموجودة للعقّار ومثال ارتكاز وصورة شمسيّة حديثة العهد للبناية وكلّ وثيقة ترى اللّجنة المختصّة فائدة منها باعتبار أنّه يكون مدعوّا إلى تخصيص ميزانيّة بحالها لتسوية وضعيّته الجبائيّة للحصول على شهادة إبراء وإردافها بمصاريف مجحفة يسدّدها للمهندس المعماري أو فني في قيس الأراضي لاستخراج مثال للحالة ومثال إرتكاز إذ يرى المواطن أنّ هذه الخطوة من مشمولات الّلجنة الفنيّة الّتابعة للبلديّة التي يفترض أن تتحوّل على عين المكان للقيام بمعاينة حالة العقّار وضبط مثال الارتكاز وهو حلّ من شأنه أن يرأف بجيب المواطن المستنزف كما أنّه يمكن إيجاد آليّات مرنة لا يتحمّلها جيب المواطن تضمن الحقوق لتفادي النّزاعات والمشاكل العقّاريّة فهلاّ تحرّكت المصالح المختصّة وعدّلت الأوتار بما يخدم مصالح مواطن احتار.  

 

أنور قلاّلة

إضافة تعليق جديد