بوحجلة: ديدان المصبات العشوائية تكتسح المنازل؟ - الصباح | Assabah

بوحجلة: ديدان المصبات العشوائية تكتسح المنازل؟

الجمعة 6 مارس 2015
نسخة للطباعة
بوحجلة: ديدان المصبات العشوائية تكتسح المنازل؟

في بداية سنة 2007 وقع بناء وحدة لمصب الفضلات بمنطقة بوساري من معتمدية بوحجلة التي تكلفت على المجموعة الوطنية بمبلغ مالي قدره خمسمائة ألف دينار أين يستغل الوحدة كل من بلديات بوحجلة ونصر الله ومنزل المهيري في تجميع الفضلات يوميا ومن ثم يقع نقلها للمركز الجهوي للتصرف في النفايات بالقيروان أين ساهم هذا المشروع في البداية في تشغيل بعض العاطلين عن العمل من ابناء الجهة الا انه ومع اندلاع الثورة وقع اقتحام الوحدة من طرف مجهولين وسرقة معداتها وحرقها اثر ذلك وهو ما أدى باكتساح المصبات العشوائية للمدينة فتراكمت الفضلات في الشوارع وامام المؤسسات العمومية بالجهة وتسربت الديدان الى داخل المنازل مماأدى بالاهالي الى الدخول في وقفات احتجاجية متتالية بعد أن حاصرت الاوساخ المنازل وأضحى الاطفال مهددين بالأوبئة والامراض الجلدية مطالبين السلط المحلية والجهوية بفض الاشكال وفتح المصب القانوني بالقانون اين رضخت السلط الجهوية في البداية لمطالب المحتجين بتقديم قضية عدلية ضد المواطنين الذين أغلقوا المصب القانوني الا أن بعض الاطراف تدخلت في الموضوع ولم تقع لا محاسبتهم قضائيا ولا فتح المصب لحد الآن لتتواصل معاناة الأهالي في ظل غياب البلدية التي قامت بفتح مصبات عشوائية احدها بأولاد عاشور والثاني قريب من المنطقة البلدية الا أنه وقع منعـهم في مناسبات عدة من وضع الفضلات بسبب الروائح الكريهة المنبعثة منها عندها التجأت البلدية لتجميع الفضلات وتكديسها وسط المناطق الخضراء وامام المؤسسات العمومية فما كان من المواطنين الا ان عاودوا الاحتجاج.

من جهة ثانية يؤكد المتهمون بغلق المصب ببوساري انهم ذهبوا ضحية مغالطة المسؤولين عند احداث المصب في سنة 2007 وسط التجمعات السكانية بعد أن وقع إيهامهم حسب تعبيرهم بأنه سيكون مصنعا وسيوفر عددا كبيرا من اليد العاملة مطالبين بتعيين خبير قضائي مختص في البيئة لتقدير نسب أضراره على الاجوار.

 ماهر غيضاوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة

المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 17 جانفي 2021

تابعونا على

Jan.
19
2021