الوطن القبلي: ماذا في الزيارات المكوكية لوزراء "الصيد"؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

الوطن القبلي: ماذا في الزيارات المكوكية لوزراء "الصيد"؟

الثلاثاء 3 مارس 2015
نسخة للطباعة
الوطن القبلي: ماذا في الزيارات المكوكية لوزراء "الصيد"؟

يبدو أن التوصيات التي أعطاها رئيس الحكومة الحبيب الصيد لوزرائه بضرورة النزول للميدان والتنقل داخل الجهات والاستماع للمواطنين قد أعطت أكلها، حيث سجلت بعض مناطق الوطن القبلي خلال الأيام القليلة الفارطة توافد بعض المسؤولين من بينهم وزراء وكتاب دولة وقاموا بزيارة بعض المنشآت الحيوية والاطلاع عن كثب على بعض القطاعات الحساسة.

وزير المالية سليم شاكر كان أول الوافدين من بين وزراء "الصيد" على الجهة بعد تشكيل الحكومة وكان مرفوقا بكاتبة الدولة وهي أصيلة الوطن القبلي، وأكد أن الحكومة تعمل على ترسيخ عقلية جديدة من خلال الاتصال الحيوي بالمواطنين والاستماع إلى مشاغلهم عن قرب، وتولى زيارة بعض المؤسسات الراجعة بالنظر لوزارة المالية على غرار الديوانة ومؤسسات الجباية واستمع إلى مشاغل الأعوان العاملين فيها حيث دعاهم إلى ضرورة تحسين وتطوير أساليب التعامل مع الحريف والمواطن بداية من الاستقبال إلى غاية قضاء مصالحه وأكد في الآن نفسه أن هذه الخدمات الإدارية لن يكون بالإمكان أن تتحسن ما لم يتم تحسين ظروف عمل الأعوان وتوفير الوسائل الضرورية لذلك.

من جانبه، أدى وزير التجارة رضا الأحول زيارة لسوق الجملة بمدينة تازركة وتأتي هذه الزيارة في إطار متابعة لأسواق الجملة والتفصيل بكامل جهات الجمهورية. ووقف وزير التجارة على بعض النقائص داخل السوق من ذلك النقص الواضح في مادة البطاطا حيث دعا المدير الجهوي للتجارة إلى ضرورة تزويد السوق بكميات إضافية من المجمع المهني للخضر والغلال.

وأكد الوزير أن هناك برنامج لتأهيل السوق خاصة بعد تشكي التجار من نقص في الصيانة داخله وهو ما يؤثر على عملهم خصوصا أثناء نزول الأمطار.

أما كاتب الدولة للصيد البحري يوسف الشاهد فقد وقف شاهدا على الوضعية الصعبة والمزرية التي أصبحت عليها موانئ الوطن القبلي الثلاثة وهي ميناء قليبية والهوارية وبني خيار وقطاع الصيد البحري بصفة عامة. وطرح المهنيون والبحارة والصيادون مشاغلهم ومشاكلهم على كاتب الدولة وتمحورت خاصة في الارتفاع الجنوني لأسعار المحروقات وقطع غيار المراكب ودعوا إلى ضرورة مراجعتها وتسهيل إجراءات إسناد القروض البنكية وجدولة ديونهم. وأكد كاتب الدولة أن القطاع يتخبط في عديد المشاكل أهمها الصيد العشوائي وضعف المردودية خاصة تربية الأسماك بالإضافة إلى غياب التأمينات الاجتماعية لعديد البحارة والصيادين في ظل المخاطر الكثيرة التي يتعرضون لها.

أكيد أن هذه الزيارات المكثفة من مسؤولي الدولة ومعاينتهم لأوضاع بعض القطاعات عن كثب لا يمكن إلا أن نباركها ونشجعها، لكن تبقى حالة الرضا التي أبداها بعض المواطنين "مؤقتة" إلى حين حدوث تغييرات جذرية للوضعيات الحالية وحلّجميع الإشكاليات العالقة خاصة وان قطاع الصيد البحري يعتبر مورد رزق لمئات الأسر.

 ابن الوطن القبلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة