بالمناسبة: الفيضانات والحلول المنقوصة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 28 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
29
2020

بالمناسبة: الفيضانات والحلول المنقوصة

الأحد 1 مارس 2015
نسخة للطباعة

تتواصل على مدار الساعة ومنذ الأربعاء الماضي حالة التأهب القصوى لمجابهة مخاطر الفيضانات العارمة التي اجتاحت مناطق الشمال الغربي، بفعل الكميات الهائلة من الأمطار التي لم يتوقف هطولها خلال 72 ساعة المنقضية إلا لماما لتزيد وضعية امتلاء السدود وارتفاع منسوب الأودية في دقة الوضع العام وفي تدفق المياه لتغمر في طريقها الأخضر واليابس من المساحات الزراعية بالمنخفضات وتقتحم المنازل وتقطع الطرقات والمسالك الفلاحية..

 مشهد مأساوي يبدو أن قدر سكان الشمال الغربي معايشته وتحمل تبعاته الكارثية على حياتهم اليومية إلى أن تتخذ إجراءات جذرية وقرارات عملية هيكلية تقلص من حدة الأضرار.وذلك بمراجعة خارطة المنشآت المائية وبوضع برامج صيانة وجهر وتطهير للأودية والسدود بصفة دورية واستباقية لا تنتظر حصول المكروه ليشرع في تنفيذ أشغالها. هذا فضلا عن التحصين الفعلي للمناطق المهددة بالفيضانات بخطط ناجعة تؤمن أوفر أسباب الحماية لهذه الرقعة من البلاد التي تشكل مصدر قوت ملايين الأفواه. والأهم من ذلك حماية مواطنيها وطمس شبح الخوف والرعب الذي يسكنهم كلما منت السماء بغيثها بسخاء كبير ليتحول على أرض الواقع إلى مصائب تهدد الناس في حياتهم وممتلكاتهم.

 لا شك أن الإنسان يبقى عاجزا أمام القوة القاهرة للكوارث الطبيعية ومنها الفيضانات لكن التحسب لها وتوخي الحيطة القصوى والسياساتالكفيلة بالتقليص من أثارها والتخفيف من أضرارها أمر ممكن وهو مسؤولية الحكومة بالدرجة الأولى وهياكلها المختصة كما يهم مكونات المجتمع المدني من جمعيات وأحزاب وخاصة رجال السياسة الذين لم نلمس لهم حضورا بارزا في مواقع المعاناة بباجة وجندوبة والكاف إلا القليل.. فيما أصواتهم تصم الآذان في تجاذباتهم السياسية العلنية.

 وبطبيعة الحال للمواطن نصيب فيما يحدث من فواجع بتعنت البعض في إقامة بيوت على تخوم الوديان وبالقرب من السدود ما يستوجب فرض احترام أمثلة التهيئة ومراجعة أخرى وإيجاد مساكن بديلة للمواطنين.

 صحيح أن غضب الطبيعة يصعب صده لكن بالحكمة وحسن التصرف في التعامل مع هذه الوضعيات ما يسمح بامتصاص غضب المواطن وتطويق حجم الأضرار والخسائر.

 منية اليوسفي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة