بالمناسبة: أوقفوا الزيارات.. وهاتوا القرارات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
24
2020

بالمناسبة: أوقفوا الزيارات.. وهاتوا القرارات

الجمعة 27 فيفري 2015
نسخة للطباعة

سياسة اتصالية جديدة تنتهجها حكومة الحبيب الصيد منذ مدة تتمثل في تكثيف فريقها الحكومي زياراته وتنقلاته الفجئية إلى عدد من الولايات الداخلية على غرار القصرين وقابسوالقيروان ونابل وجندوبة وسليمان ومنوبة وباجة وتطاوين ...الخ ، في محاولة للوقوف على مواطن الخلل في هذه الجهات. وقد بلغت حصيلة الزيارات التي قامت بها الحكومة 24 زيارة خلال 19 يوما من عمرها أي بمعدل زيارة كل يوم.

جميل أن تتنصل الحكومة من البيروقراطية وان تتوخى سياسة القرب والإنصات إلى مشاغل الناس وجميل أيضا أن يلمس المواطن التونسي بان أعضاء الحكومة ليسوا في برج عاجي أو في معزل عن مشاغلهم وعن شؤون البلاد والعباد.

 ولكن الأجمل أن يلمس المواطن قرارات جريئة من شانها أن تنهض بجهته الأمر الذي جعل بعض الأطراف تصف السياسة الاتصالية المتوخاة كونها لا تعدو أن تكون سوى مجرد ذر رماد على العيون نظرا إلى أن الوضع المتردي للبلاد لاسيما في المناطق الداخلية لا يحتاج اليوم إلى المعاينة والتشخيص بقدر ما يحتاج إلى حلول جذرية وقرارات ناجعة.

ثم انه يفترض أن الحملة الانتخابيةكانت فرصة لجميع الأطياف السياسية للتنقل إلى الجهات للتدقيق والتمحيص والوقوف على جميع الإشكاليات والثغرات كما يفترض أيضا أن الحكومة الحالية لديها برنامج عمل واضح للمائة يوم القادمة ومن هذا المنطلق كان الأجدر على حكومة الحبيب الصيد وتجنبا لإهدار الوقت أن تعجل بتنفيذ قرارات جريئة.

فالمواطن التونسي سئم ومل سياسة الوعود ويتطلع إلى جني أهداف ثورة طال قطافها فما الذي يمنع مثلا حكومة الحبيب الصيد من أن تعطي إشارة انطلاق ترميم البنية التحتية في عدد من الولايات الداخلية حتى يلمس المواطن بان الحكومة جدية في تفاعلها مع مشاكله. وما الذي يمنع الفريق الحكومي من سن قرارات تكبح جماح الارتفاع الجنوني للأسعار أهم معضلة ترهق جيب المواطن البسيط.

فأزمة الثقة بين المواطن التونسي والحكومات المتعاقبة لا يمكن تجاوزها أو معالجتها إلا بقرارات «ثورية» تحسن من واقعه.

صحيح أنالتحديات كبيرة وأمهات القضايا الإصلاحية لا تتم في ظرف وجيز ولكنه يتعين بعد أربع سنوات من ثورة الحرية والكرامة ودار لقمان على حالها أن يلمس المواطن تحسنا نسبيا ولو حتى على مستوى معيشته : فأوقفوا الزيارات وهاتوا القرارات.

 منال حرزي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة