في بيان شديد اللهجة: نقابة الصحفيين تحذر من عودة الاستبداد وقمع الحريات والتضييق على الاعلام - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 16 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
17
2018

في بيان شديد اللهجة: نقابة الصحفيين تحذر من عودة الاستبداد وقمع الحريات والتضييق على الاعلام

الخميس 19 فيفري 2015
نسخة للطباعة
في بيان شديد اللهجة: نقابة الصحفيين تحذر من عودة الاستبداد وقمع الحريات والتضييق على الاعلام

أكدت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين أمس في بيان شديد اللهجة ان عناصر أمنية قامت بشكل ممنهج وفي أكثر من مدينة بحملات للتضييق على الصحفيين وصلت حد إشهار السلاح في وجوههم والاعتداء عليهم جسديا ولفظيا.

وبمناسبة العملية الإرهابية التي ذهب ضحيتها أربعة شهداء من وحدات الحرس الوطني بولاية القصرين، قامت عناصر امنية ملثمة بالاعتداء الجسدي واللفظي على عدد من الزملاء (برهان اليحياوي ومحمد الدبابي وحاتم الصالحي وحسام الهرماسي وامان الله الميساوي). وبلغ الأمر حد رفع احد أعوان الحرس السلاح في وجه الزميل برهان اليحياوي واتهامه لوسائل الإعلام بأنها تحرض على الإرهاب.

كما قامت عناصر من وحدات التدخل، أمام مجلس نواب الشعب أمس، بالاعتداء على الزميل ضياء الدين الكريفي (إذاعة شمس اف ام) جسديا ولفظيا ومنعه من تغطية مظاهرة امام المجلس بدعوى عدم حصوله على ترخيص مسبق.

ونبهت النقابة إلى خطورة عودة منظومة الاستبداد وقمع الحريات والتضييق على الصحفيين أثناء تأديتهم لعملهم، وطالبت وزارة الداخلية بتحمل مسؤوليتها في تأطير أعوانها وحماية الصحفيين اثناء عملهم لضمان حق المواطن في الإعلام.

وإذ تجدد النقابة إدانتها للعملية الإرهابية الجبانة التي سقط ضحيتها أربعة أبطال من عناصر الحرس الوطني، فإنها دعت الصحفيين إلى التمسك بحريتهم وعدم الخضوع للضغوط التي تسلط عليهم.

وبهذه المناسبة عبرت النقابة عن أسفها للأداء الهزيل لبعض وسائل الإعلام العمومي (خاصة مؤسسة التلفزة التونسية) التي لم تواكب الأحداث ولم تقم بواجبها كمرفق عمومي.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة