عجزها 3800 مليون دينار منها 1400 م.د في قطاع النقل: 20 مؤسسة عمومية وضعها حرج و6 في حالة احتضار.. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 21 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
22
2018

عجزها 3800 مليون دينار منها 1400 م.د في قطاع النقل: 20 مؤسسة عمومية وضعها حرج و6 في حالة احتضار..

الاثنين 16 فيفري 2015
نسخة للطباعة
عجزها 3800 مليون دينار منها 1400 م.د في قطاع النقل: 20 مؤسسة عمومية وضعها حرج و6 في حالة احتضار..

تونس-الصباح الأسبوعي:بلغ عجز المؤسسات العمومية 3800 مليون دينار ويقارب هذا المبلغ عجز ميزانية الدولة الذي وصل 4569 مليون دينار، وكشف مراد حطاب الخبير الاقتصادي والمالي أن العجز المسجل في المؤسسات العمومية راجع لسوء الحوكمة ومشاكل هيكلية..

وتبلغ قيمة العجز المسجل في قطاع النقل 1400 مليون دينار..ويعود ذلك حسب الخبير الاقتصادي والمالي الى المشاكل الهيكلية والتعريفات غير المدروسة مما جعل القطاع يتحمل أعباء مالية ضخمة وغير مربح، مبرزا في ذات الوقت بالقول: حتى بعد نزول سعر برميل النفط إلى النصف، ورغم توصيات البنك الدولي الذي طلب من بلادنا تخفيض سعر المحروقات تم رفض ذلك بتعلة أن إنتاجنا ضعيف.. بالإضافة إلى ذلك يرى البنك الدولي أن الدورة الاقتصادية لا يمكنها ان تنتعش وقطاعي النقل العام والخاص يتكبدان الخسائر نتيجة غلاء أسعار المحروقات زيادة عن أن غلاء المعيشة، 40% من أسبابه ارتفاع سعر المحروقات..

ومن مجموع المؤسسات العمومية هناك 20 مؤسسة وضعيتها حرجة و6 في حالة احتضار (حسب مراد حطاب) وابرز محدثنا انه من ابرز أركان الإنقاذ مراجعة أساليب الحوكمة والشريك الفاعل خاصة لمكاتبالدراسات والخبراء بالإضافة إلى ما تزخر به الإدارة من كفاءات إذ يقول محدثنا»: مطلوب تشريك الخبراء وتشخيص صحيح للواقع بدل شيطنة الخبراء ومحاولة إقصائهم وانتقادهم.. ومحاولة تجفيف منابعهم"..

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة من الخبراء الناشطين في المجتمع المدني قد قدموا لحكومة الحبيب الصيد 80 مقترحا للنهوض بالقطاع العام والتصدير ومصالحة ملف المحروقات واحتكار تجارة السجائر والاقتصاد الخفي وإحداث بنوك جهوية ويرى مراد حطاب أن هذه المقترحات للمعاضدة والمساعدة باعتبارها إجراءات قابلة للتحقيق آنيا...

عبد الوهاب.ح.ع

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد