نابل: 300 مساعدة لمواجهة موجة البرد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
18
2019

نابل: 300 مساعدة لمواجهة موجة البرد

الأربعاء 11 فيفري 2015
نسخة للطباعة

للتخفيف من وطأة البرد الذي اجتاح كامل مناطق الجهة وكان له تأثيرات سلبية خاصة على العائلات المعوزة لاسيما المحدودة الدخل، فقد منّ الله عليها بـ300 إعانة تمثلت في طرود غذائية وأغطية صوفية تم توزيعها بأعداد متفاوتة بنسبة أكثرمن 50 % وذلك بنقلها وإيصالها إلى اصحابها وسيتم إيصال البقية الباقية خلال الأسبوع القادم . ويعزى هذا التأخير إلى كبر حمولة كل مساعدة وعدم توفر وسائل النقل في الوقت الحاضر.

وتجدر الإشارة إلى أن كل معتمديات الولاية وبدون استثناء ستحصل على نصيبها من هذه المساعدات الظرفية وذلك بحكم تواجد العائلات المعوزة بها والبالغ عددها 8500 عائلة منتفعة بمساعدات قارة تبلغ الواحدة منها 120دينارا يتم الترفيع فيها إلى حدود 150 دينارا كلما كان للعائلة أطفال هم في سن الدراسة. على أن المركز الجهوي للتضامن الإجتماعي بنابل لا يقف نشاطه عند الجمع وتوزيع المساعدات والإعانات والتبرعات بل يتعداه إلى إحداث مشاريع تنموية للعائلات المعوزة القادرة على العمل ما جعل عدد هذه المشاريع تصل إلى 150 في مجال تربية الماشية والمهن الصغرى وبناء مركز لدعم الحياة الجماعية بتكلسة وهو الآن يتميز بعدة أنشطة كالتشغيل عن بعد وتنظيم أيام تحسيسية حول الصحة الإنجابية للمرأة الريفية، ودورات تكوينية لباعثي المشاريع وفي طرق التصرف في المؤسسات خاصة بالنسبة للعاطلين عن العمل.

مشاريع تنموية أنجزت وأخرى معطلة

تقييما لما أنجز من مشاريع وما لم ينجز طيلة السنة المنقضية (2014) بالجهة في مختلف القطاعات تبين ان من أهم المشاريع المنجزة هي اشغال تحسين نوعية المسالك الريفية داخل المناطق السقوية وتهيئة الطريق المحلية بالميدة وبرنامج تهيئة المسالك الريفية 44 كلم وبناء وتجهيز محطة تطهير بمنزل تميم، وتهيئة المستشفى الجهوي محمد التلاتلي بنابل بينما بقيت 10 مشاريع تواجه صعوبات عقارية تتمثل في بطء اجراءات التسجيل والترسيم والخلاص بالإدارة المركزية وطول انتظار المواطن أدى في النهاية إلى عدم تحرير الحوزة ، كذلك التأخير في فتح الإعتمادات وارتفاع تكلفة المشاريع التي تفوق في بعض الأحيانالمبالغ المرصودة . كما يعوق إنجاز المشاريع المركزية المفرطة بالنسبة للمشاريع الكبرى والمشاريع المنجزة عن طريق المؤسسات العمومية وعدم توفر الأرصدة العقارية ، والنقص في الإطارات الفنية المختصة بعدد من الإدارات ، أما بالنسبة لميدان التشغيل فهناك تحسن في المؤشرات المسجلة بمكاتب التشغيل وذلك بارتفاع عمليات التشغيل مقارنة بسنة 2013 كما تراجع عدد الطلبات الغير الملباة بنسبة 11.4 % بينما ارتفعت عمليات التسجيل بالنسبة لحاملي الشهادات العليا من 1003 إلى 1526 بينما شهد النشاط السياحي تراجعا حيث بلغ عدد السياح الوافدين على الجهة خلال السنة المنقضية 1140494 سائحا اي بنقص يســـاوي 3.6 % مقارنة بسنة 2013 كما سجل تراجع على مستوى عدد الليالي المقضاة بنسبة 5.5%.

مستوري العيادي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة