«وصية» مهدي جمعة لحكومة الصيد الإرهاب والاقتصاد.. وحذار من ليبيا وقطر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

May.
19
2019

«وصية» مهدي جمعة لحكومة الصيد الإرهاب والاقتصاد.. وحذار من ليبيا وقطر

السبت 7 فيفري 2015
نسخة للطباعة

التزم رئيس الحكومة الحبيب الصيد في موكب تسليم المهام بقصر الضيافة الذي تزامن مع ذكرى الاغتيال الثانية للشهيد شكري بلعيد ببذل كل الجهود من اجل كشف الحقيقة.
واقر أن الحلول التقليدية والمسكنات لم تعد تنجح لحل الإشكاليات الاقتصادية والاجتماعية المطروحة وبين أن لا خيار أمام التونسيين حكومة وشعبا إلا العمل والكد من اجل خلق الثروة. والتزم وحكومته بتقديم الأفضل من اجل الاستجابة لتطلعات الشعب وبين في السياق ذاته أن الخطوط العريضة لبرنامج الحكومة التي تم تقديمها خلال جلسة منح الثقة سيتم تقديمها خلال الأيام القادمة مفصلة بكل دقة وستقدم كل وزارة على حد آليات وبرنامج عملها.
من جانبه ذكر مهدي جمعة رئيس الحكومة المتخلي، بالسياق الذي جاءت فيه حكومته، وبالجو السياسي المشحون والتوافق في الحوار الوطني، واعتبر أن حكومته قد نجحت في المهمة الأساسية التي أوكلت لها توفير مناخات لتنظيم انتخابات ناجحة.
واعتبر ان حكومته قد تسلمت السلطة في فترة صعبة سياسيا وامنيا واقتصاديا مما جعلها تعمل تحت الكثير من الضغوطات.. رغم ذلك نجحت حسب رأيه في الحفاظ على نفس المسافة من كل الأطراف السياسية ولم يتم القدح في حيادية أي من أعضائها.
توصيات جمعة لحكومة الصيد
وفي سابقة قدم أمس مهدي جمعة إلى الحبيب الصيد «ملف التسليم» احتوي تشخيصا للواقع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والأمني مرفوقا بتوصيات ومقترحات. وبين جمعة انه أراد عبر تقديمه لملف التسليم، أن يخلق تقليدا يحتذي به كل من سيتسلم السلطة ويسلمها بعده في التداول السلمي على السلطة.. تقليد يمكن الحكومات من الحفاظ على الترابط بينها والبناء على أسس العمل الذي قامت به سابقاته.
وأعطت حكومة مهدي جمعة، في توصياتها التي جاءت بناء على عمل خبراء واستجواب مواطنين، الأولوية للتصدي للإرهاب والأولوية الاقتصادية على الأولوية السياسية، مع حضور نسبي لملف مقاومة الفساد وبين أن مزيد استنزاف الجهد في الملف السياسي يعني المزيد من الابتعاد عن اهتمامات البلاد الأمنية والاقتصادية.
وبين ان عدم الثقة في السياسيين قد ازدادت رغم شدة الاهتمام بالسياسية وأكد على أهمية الحرص على التوافق في إدارة الحكم.. ونبه إلى ضرورة توضيح النظام السياسي الذي مازال مطبوعا بموقع الرئاسة مع توضيح الأدوار المختلفة لكبرى المؤسسات الدستورية بالبلاد.
وأشار إلى أن الوضع الاقتصادي يحتاج إلى مزيد العمل والمبادرة وعلى دور القطاع الخاص مع استمرار التعويل على الدور التعديلي الاجتماعي للدولة.
كما تناول ملف التسليم توصيات فيما يهم الشأن الديني وأوضح أن المجتمع التونسي ليس موحدا في ميولاته الثقافية ويزداد يوميا تخوفا من الظاهرة السلفية ونبه إلى مسالة تامين الفضاء الديني والفضاء المسجدي خصوصا من تأثيرات المال الخارجي والساسة وتوظيفات الدولة.
وفي الجانب الجغراسياسي والعلاقات الخارجية دعا إلى أولوية التقارب مع أوروبا والولايات المتحدة مع التعبير عن توجس من الاجوار وخاصة ليبيا وقطر.

 

ريم سوودي

 

*هوامش

أين الجبهة؟
سجل موكب تسليم المهام لحكومة الحبيب الصيد غيابا واضحا للأمناء العامين للجبهة الشعبية، غيابا يبدو انه عن خيار نظرا لان الموكب شهد مشاركة أمناء عامين لأحزاب غير ممثلين في الحكومة وآخرين عبروا عن عدم دعمهم لها.
الشارني وفيتو الرفض..
عن سؤال لـ»الصباح» حول الفيتو الذي رفعته جمعيات وشخصيات وطنية وعدد من عائلات شهداء وجرحى الثورة أمام تسمية مجدولين الشارني كاتب دولة مكلف بملف شهداء وجرحى الثورة قالت أنها استغربت صدور هذا الفيتو وذكرت أن لها من الكفاءة والمتابعة للملف والدراية بخباياه ما يخولها ويؤهلها لتولي المهمة وهي ستعمل بكل جهدها على إثبات جدارتها بالمهمة الموكلة لها وسيكون من أولوياتها رد الاعتبار لعائلات الشهداء وجرحى الثورة.
وزير الداخلية والإعلام..
غادر وزير الداخلية محمد ناجم الغرسلي قاعة تسليم المهام بمجرد انتهاء المراسم رافضا الإدلاء بتصريحات للصحفيين الذين انتظروا أن يسمعوا منه ردا على ما نسبته له كلثوم كنو وجمعية القضاة.

إضافة تعليق جديد