427 اعتداء على الإطارات الصحية سنة 2014 .. متى يتوقف الانفلات؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 21 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
22
2018

427 اعتداء على الإطارات الصحية سنة 2014 .. متى يتوقف الانفلات؟

الجمعة 6 فيفري 2015
نسخة للطباعة
◄ اعتداء جديد يستهدف العاملين بمستشفى الأطفال.. والوزارة تتحرك

 تواصل ظاهرة الاعتداءات اللفظية والبدنية الخسيسة التي تستهدف الإطارات الطبية وشبه الطبية حضورها في المشهد الصحي .وكان مستشفى الأطفال بباب سعدون ليلة الثلاثاء مسرحا لها بتعرض الإطار الطبي وشبه الطبي إلى الاعتداء  وهو ما دفع العاملين بالمؤسسة أمس إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام وزارة الصحة تنديدا بالعملية وللمطالبة بتعزيز الحماية. وكانت السنة الماضية سجلت حصيلة مفزعة لعدد الاعتداءات على المؤسسات الصحية  بلغت427 حالة كانت محل متابعة قضائية من قبل وزارة الصحة دون اعتبار القضايا المباشرة التي رفعتها المؤسسات العمومية  الكبرى للصحة.
 رقم يغني عن التعليق حول جسامة الانفلات السلوكي والانفعالي لعدد من المواطنين وانتهاكهم لحرمة الفضاءات الصحية وإطاراتها والعاملين بها.  ما يستوجب تحركات ناجعة وفاعلة للتصدي للظاهرة التي استفحلت في السنوات الماضية. ويبدو أن الإجراءات المتخذة  لم توقف النزيف. ولم تكن معممة على كافة المؤسسات الصحية. وفي هذا السياق وعلى إثر الوقفة الاحتجاجية لحاملي الميدعة  البيضاء بمستشفى الأطفال انعقدت جلسة عمل بمقر الوزارة بإشراف رئيس ديوان وزير الصحة وبحضور الكاتب العامة للنقابة الأساسية وعدد من ممثلي العاملين تم خلالها الاتفاق على تكثيف الحراسة بالمستشفى. وإيجاد نقاط أمنية قارة ومتنقلة  بالهضبة  الصحية بباب سعدون  بالعاصمة. كما تم الاتفاق على تهيئة مداخل المؤسسة الاستشفائية والحفاظ على  كرامة العاملين.
 ولضمان سلاسة العمل بالمستشفى وتحسين الخدمات الصحية يجري النظر في إمكانية تعزيز الإطار الطبي خلال حصص الاستمرار اعتبارا للضغط الكبير الذي يعرفه المستشفى من قبل الوافدين. ويبقى في نظرنا الحل الأنجع للحد من الاكتظاظ والضغط إحداث مستشفى أطفال ثان. حتى لا يبقى “باب سعدون” الوجهة الرئيسية في علاج الأطفال.
 وفي انتظار دراسة المقترح وفتح وزارة الصحة لملف الاعتداءات المستهدفة لإطاراتها الطبية والصحية عامة بصفة جذرية وشاملة نأمل أن يترسخ الوعي الكافي لدى عموم المواطنين باحترام حرمة المؤسسة الصحية والكف عن عمليات الشغب والمطالبة بالحق في التمتع بالخدمة العلاجية في كنف الهدوء وتوخي مسالك الاحتجاج القانونية عند الاقتضاء.

 

منية اليوسفي

إضافة تعليق جديد