فيما «الاستعلامات» تحذر من تسلل 50 «داعشيا» من ليبيا احباط مخطط لتفجير «الداخلية».. و3 وحدات امنية بالعاصمة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
25
2018

فيما «الاستعلامات» تحذر من تسلل 50 «داعشيا» من ليبيا احباط مخطط لتفجير «الداخلية».. و3 وحدات امنية بالعاصمة

الخميس 5 فيفري 2015
نسخة للطباعة
◄حجز اسلحة.. قنابل يدوية.. ومتفجرات قادرة على نسف الجسور ◄إيقاف أكثر من 20 مشتبها بهم بينهم «أمير» موال لجماعة الشعانبي

سددت مصالح الامن والحرس الوطنيين خلال الايام الثلاثة الاولى من الاسبوع الجاري ضربة موجعة جديدة للخلايا الارهابية المتربصة ببلادنا من خلال تفكيك اثنتين يتردد انهما من بين اخطر واكبر الخلايا الارهابية التي كانت تخطط لسلسلة من التفجيرات بتونس الكبرى ولاسيما بقلب العاصمة،

 

وهو ما يؤكد على مدى جاهزية رجال امننا البواسل في استباق هذه الخطط الاجرامية الارهابية الدموية لبث الفوضى والذعر بين المواطنين ويدل على تعافي العمل الامني والاستعلاماتي.
ووفق معطيات أولية توفرت ل»الصباح» فان معلومات استخباراتية توفرت لدى الجهاز الامني خلال الاسبوع الفارط مفادها إمكانية تسلل عدد كبير من الارهابيين التونسيين وعدد من»الدواعش» الحاملين لجنسيات عربية مختلفة بينها الليبية من التراب الليبي الى تونس يفوق عددهم الخمسين بعضهم بهويات مدلسة بهدف التخطيط لارتكاب عمليات ارهابية بعدد من الولايات التونسية.
تفكيك الخلية الاولى
ونظرا لاهمية هذه المعلومات الاستخباراتية فقد أولتها المصالح الامنية العناية الفائقة، وواصلت عملها في حالة استنفار قصوى الى ان تمكنت خلال الاسبوع الجاري من تفكيك خلية ارهابية وصفت بالخطيرة جدا تنشط بتونس الكبرى وخاصة بالأحياء الشعبية، المتاخمة للعاصمة تضم مبدئيا اكثر من عشرين عنصرا متشددا ينتمون كلهم لما يعرف بتنظيم انصار الشريعة المحظور القي القبض على اكثر من 15 عنصرا كلهم تونسيون بينهم امير الخلية - ومن ضمنهم عناصر متشددة كانت وحدات الامن أوقفتها سابقا وأطلق سراحها اثر التحقيق معها-، وذلك في اعقاب سلسلة من المداهمات والكمائن بالتنسيق مع السلط القضائية.
مخطط رهيب
هذه الايقافات اثبتت خطورة المخطط الارهابي الذي كانت هذه الخلية تحاول تنفيذه، اذ يتردد ان الارهابيين كانوا يخططون لسلسلة من الاعتداءات على نقطتين أمنيتين قارتين باثنين من المفترقات ووحدة امنية يتردد انها مركز الامن الوطني بسيدي البشير بالعاصمة اضافة الى مخطط على الارجح للقيام بعملية انتحارية نوعية واستعراضية تستهدف مقر امني سياديا يتردد انه وزارة الداخلية.
المتفجرات من الشعانبي
وحسب أولى المعلومات التي توفرت ل»الصباح» فان أفراد الخلية خططوا جيدا لهذه العمليات الارهابية الأربع الاولى على ان يتم دعمهم لوجستيا بالمواد المتفجرة من ارهابيي الشعانبي بالقصرين، ولكن يقظة قوات الامن والحرس وجاهزية جهاز الاستعلامات احبطت هذا السيناريو المرعب.
خلية ثانية؟
في نفس السياق نجحت وحدات اقليم الامن الوطني بتونس وتحديدا على مستوى فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الامن الوطني بباردو في الكشف عن مخزن اسلحة ومتفجرات داخل منزل بجهة خزندار، وايقاف ثلاثة اشخاص بينهم امراة قبل ان يوقف اعوان الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب بالقرجاني شخصا رابعا على ذمة التحريات التي اذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس بفتحها.
ووفق ما توفر لـ »الصباح» من معطيات فان معلومة سرية وردت على مسامع اعوان فرقة الشرطة العدلية بباردو، اثر عملية استخباراتية نوعية مفادها الاشتباه في حيازة اشخاص تسوغوا على الارجح منزلا بالجهة على سلاح ناري، ونظرا لخطورة الموضوع فقد أولاه الاعوان العناية اللازمة وداهموا امس المنزل المشبوه باذن من النيابة العمومية حيث اوقفوا ثلاثة اشخاص بينهم امراة محجبة.
هدم حائط وشحنة متفجرات
الاعوان وبفضل حرفيتهم استرابوا من امر حائط يبدو انه مشيد حديثا داخل المنزل فقاموا بجلب بعض المعدات وهدموه، ليتفاجاوا بوجود شحنة كبيرة من المتفجرات والأسلحة والذخيرة، ووفق بعض المعطيات فان الاعوان حجزوا ثلاثة مسدسات وأربعة صناديق لما يبدو انها قنابل يدوية تقليدية الصنع وستة اجسام مشبوهة يتردد انها قنابل كبيرة الحجم وخطيرة جدا قادرة على نسف وتفجير الجسور اضافة لالة متطورة لصنع المتفجرات وخوذة عسكرية وجوازات سفر ولوحة منجمية لسيارة اجنبية وهواتف محمولة، وقد تم رفع الأجسام المشبوهة من قبل الجهات المختصة لإجراء الاختبارات الفنية اللازمة، فيما تعهد اعوان الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب بالقرجاني بمواصلة التحريات في القضية لكشف المخطط الكامل للخلية ومدى علاقة الموقوفين بالمحجوز.
بقي ان نتوجه الى مصالح الامن والحرس والجيش بعبارات الشكر والثناء على المجهودات الكبيرة المبذولة لإحباط مثل هذه المخططات الارهابية وتسديد الضربات الاستباقية الموجعة للعناصر الارهابية المتربصة ببلادنا وامننا.

 

صابر المكشر

إضافة تعليق جديد