النجم الساحلي يستنجد بـ3 قناصة؟! - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
28
2020

النجم الساحلي يستنجد بـ3 قناصة؟!

الاثنين 19 جانفي 2015
نسخة للطباعة
النجم الساحلي يستنجد بـ3 قناصة؟!

حالة الرضى على مردود خطي الدفاع والوسط في النجم كانت مفقودة بالنسبة للخط الأمامي من الفريق مما جعل عشرات الفرص تهدر من كل لقاء فضلا عن كون ماكينة النجم لا تدور بالصورة المطلوبة إلا عندما يكون بغداد بونجاح في فورمة. هذه الوضعية التي أثرت بالسلب على مردودية الفريق وأضاعت نجاعته حتمت التحرك خلال الميركاتو الشتوي من اجل تطعيم الموجود دون اتفاق للأموال مراعاة للظرف الصعب الذي تمر به الخزينة وهي التي تعاني عجزا في شكل ديون يتجاوز 24 مليارا ووفق هذه الوضعية تمت تلبية طلبات الإطار الفني من خلال انتداب 3 مهاجمين هم: وجدي الماجري الذي شهد تكوينه الأولي لدى النجم إلى حد صنف الأواسط قبل أن يتحول إلى الحديد الصفاقسي ثم النادي الصفاقسي شبيبة القيروان أين قضى موسمين ليعود إثرهما إلى المهد لمدة 3 سنوات ونصف مقابل إعارة الفاضل سوانون لـ6 أشهر.

المهاجم الثاني هو أيمن صودة البالغ من العمر 22 سنة والمتكون بمركز نيس الفرنسي قبل اللعب بإحدى البطولات البرازيلية وهو حامل جنسية مزدوجة (تونسية فرنسية) أما المهاجم الثالث والأخير فهو الايفواري محمد كايتا الذي جاء لسوسة منذ 6 أشهر وبقي في الانتظار مع الآمال (النخبة) إلى أن وقع التفطن لإمكانياته الكبيرة مما جعل فوزي البنزرتي يلحقه بالأكابر.. هذا الثالوث الجديد عكرت سحب قلة النجاعة صفو العطاء وتفنن المهاجمون وخاصة بونجاح في إهدار الفرص.

 

بعد عودة بعض الشبان للالتحاق بالأكابر:سيناريو التشبيب من جديد...فمن المستفيد؟

انقضت فترة التنقلات الشتوية حاملة معها الجديد على مستوى الانتدابات والإعارات والاستغناءات وفق الإستراتيجية المحددة.. وبالتوازي مع ذلك قام الإطار الفني كالعادة بمنح الثقة لبعض الشبان من فريق النخبة (الآمال) ليتمتع بذلك 3 عناصرهم: وليدكريدان (حارس مرمى) وجدي كشريدة (متوسط ميدان وقع اختياره بنجاح في آخر لقاء ودي .. معز الجبالي (ظهير أيسر) وبالنسبة لشهر الدين نصر لم يشارك في التربص..

وقد لاقت دعوة هؤلاء للالتحاق بأكابر الفريق ترحابا مشوبا بالحذر لسبب واضح أكدته تجارب المواسم الماضية وهو أن مثل هذه الدعوات الموجهة للشبان كثيرا ما تكون غايتها إظهار الإطار الفني في حلة الحريص على تشبيب الفريق ودعوة كل من يبرز من الشبان للالتحاق بالأكابر مع ما يتبع ذلك من تأكيد ظاهري على وجود تكامل بين مدربي مختلف الأصناف والعمل سويا في إطار التنسيق التام..لكن خلف كل ذلك يتساءل الأحباء عن مصير من تم منحهم الثقة في السابق لأخذ مكانهم مع الأكابر حيث ظل البعض عجلة احتياطية يلتجئ إليها المدرب في حالات طارئة نتيجة الغياب الحاصل في الأساسيين في حين وقعت إعارة البعض الأخر قبل أن يتم التفويت فيهم خاصة وان التجربة أثبتت أن اللاعب المعار نادرا ما يعود إلى فريقه الأم والأمثلة على ذلك كثيرة ومتعددة وهو ما جعل الكثيرين يصفون ما يحصل حاليا بأنه سيناريو لا يختلف عما سبقه..

 بشير

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة