بوعرقوب: مسالك فلاحية رديئة.. مشاريع معطلة .. مستشفى مغلق .. ومظاهر انحراف خطيرة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 21 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
22
2020

بوعرقوب: مسالك فلاحية رديئة.. مشاريع معطلة .. مستشفى مغلق .. ومظاهر انحراف خطيرة

الخميس 15 جانفي 2015
نسخة للطباعة
بوعرقوب: مسالك فلاحية رديئة.. مشاريع معطلة .. مستشفى مغلق .. ومظاهر انحراف خطيرة

رغم موقعها الإستراتيجي ومقدراتها الإقتصادية والطبيعية فإن معتمدية بوعرقوب تصنف الأضعف نموا في مجال التنمية بولاية نابل، هذا المعطى تؤكده الوضعية السيئة التي عليها البنية التحتية من شبكة طرقات ومسالك فلاحية تعتبر العائق الأول أمام القفزة التنموية ، فطبيعة المنطقة فلاحية بالأساس ولكن الهيكلة الداعمة للنشاط الفلاحي منقوصة.

مسالك فلاحية رديئة

يعتبر المسلك الفلاحي الشريان الحقيقي لتسهيل عبور الأفراد والمنتوجات الفلاحية وغيرها... لكن المتأمل في خارطة المسالك الفلاحية بمعتمدية بوعرقوب يلاحظ النقص الفادح في العناية بشبكة المسالك السيئة جدا منها مسلك الخرابشية وحي الشبان... وتآكل المسالك المنجزة في السنوات الأخيرة نظرا لغياب أشغال الصيانة... ومع نزول للأمطار تنكشف أعوار وإخلالات حالة هذه المسالك.

الفلاح يعاني

يعاني فلاحو الجهة من قلة العناية وشح التشجيعات وغياب المساعدات، وقد بقي الفلاح في بوعرقوب يصارع المشاكل من موسم إلى آخر بمفرده متسلحا بحب الأرض، أرض الآباء والأجداد... يواصل العمل بخسارة نظرا لإرتفاع تكاليف الإنتاج. فبوعرقوب المزود الأول في الجمهورية بمادة البطاطا وتنفرد بمكانة متميزة في إنتاج الخضروات والقوارص والكروم... لكن العناية تبقى مفقودة وهو ما نفر العديد عن مواصلة الإشتغال بالفلاحة وقاموا بتحويل مستغلاتهم الفلاحية إلى مقاسم للسكن.

مشاريع معطلة

يمكن إعتبار بوعرقوب مثالا للمشاريع المعطلة بولاية نابل فعددها كثير منها الصناعية مصنع لصنع بلور الطائرات المعطل منذ سنة 2010 رغم تخصيص العقار والقطب التكنولوجي... والمشاريع الإدارية مثل قصر البلدية والثقافية دار للثقافة والشبابية فضاء للإعلامية الموجهة للشباب والطفولة... مع الإشارة لإنطلاق مشروع ملعب كرة اليد مؤخرا بعد تعطيل دام لأكثر من 7 سنوات ولكن الأشغال تسير ببطء.

مستشفى مغلق

دخل المستشفى الجديد عامه الثاني وهو مغلق رغم الزيارات المتكررة للمسؤولين والسياسيين... وكل يعد بأنه سيبذل المساعي لحل هذا المشكل والمتمثل في توفير التجهيزات الطبية، لكن تمر الأيام دون جديد يذكر ومعها تكثر تساؤلات المواطنين الذين ساءهم حال هذه المنشأة الصحية التي بقيت مغلقة دون تدخل من المصالح المعنية على مستوى وزارة الصحة.

الأحياء الشعبية والسكن الإجتماعي

المتجول داخل عدد من الأحياء الشعبية بمعتمدية بوعرقوب يتأسف على حالها فأحياء مثل حي حشاد والخروبة و الهواني 1 و2 و3 ... مثال يؤكد الغياب التام لبرامج التدخل في الأحياء الشعبية ... فالشوارع والأنهج ترابية رغم أن البعض منها داخل المنطقة البلدية... السكن الإجتماعي مشكل كبير هو الآخر فتأخر إنجاز عدد من المشاريع مثل تقاسيم حي حشاد وبلي قرية والخروبة... أثر على عديد العائلات التي تشهد تكدسا سكانيا وما ينجر عن ذلك من مشاكل عائلية واجتماعية وحتى أخلاقية.

هذا الوضع إستغله أصحاب العقارات من الخواص الذين ضاعفوا في أسعار المقاسم السكنية في غياب تام لدور الدولة رغم إنتشار الأراضي التي من المفروض تقسيمها لإنقاذ مئات العائلات من الوضع المزري.

مظاهر إنحراف خطيرة

أمام حالة التهميش التي يعيشها أطفال وشباب بوعرقوب من غياب للمرافق والفضاءات بإستثناء دار للشباب عادت مؤخرا للنشاط بعد 4 سنوات بسبب الحرق في الثورة،... سجلت بعض المظاهر منها سفر عدد من الشباب إلى سوريا تحت ما يسمى بالجهاد وقد لقي 5 شبان حتفهم هناك وآخرون عالقون بالتراب السوري وعائلاتهم قلوبها تحترق... الطفولة في بوعرقوب منسية بالمفهوم الإنساني لا يوجد أي فضاء لهذه الفئة، تلاميذ المعاهد في المقاهي والشوارع وهم عرضة للزطلة والكولة وشتى مظاهر الإنحراف.

هذا هو الواقع المرير في وقت يبقى المجتمع المدني مغيبا تماما نظرا لغياب أطراف رسمية تعمل على لم الشمل والتفكير في هذا الواقع ومظاهره السلبية... فالكل ينظر للكل ولا أحد يتحرك لتبقى بوعرقوب ذات 40 ألف ساكن تعاني برجالها ونسائها وشبابها وأطفالها من مشاكل تتراكم من يوم إلى آخر. فمن المنقذ من هذا الوضعالسيئ؟

 كمال الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة