بالمناسبة: طلبة الهندسة.. وفن الاحتجاج - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 8 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
10
2020

بالمناسبة: طلبة الهندسة.. وفن الاحتجاج

الثلاثاء 13 جانفي 2015
نسخة للطباعة

تعيش تونس هذه الأيام على وقع الاحتجاجات والإضرابات التي يسجل بها كافة طلبة المدارس الوطنية للهندسة والمعاهد التحضيرية في الجامعات العمومية بقابس وسوسة والمنستير والعاصمة خاصة موقفهم الرافض للإجراءات التي تتخذها وزارة التعليم العالي في خصوص تمكين خريجي التكوين المهني من الالتحاق بالمدارس الوطنية للهندسة والحصول على شهادة الهندسة وللمطالبة مرة أخرى بمراجعة منظومة التعليم الهندسي الخاص وإلزامها بكراس شروط صارم وتحديد عدد المنتسبين إليها.

والحقيقة ان هذين الإشكالين ليسا كل ما يحتج بسببه المهندسون لان المطالب الأساسية لطلبة المدارس الوطنية للهندسة المسنودين من قبل عمادة المهندسين التونسيين بكل فروعها والنقابة الوطنية للمهندسين التونسيين والإتحاد العام التونسي للشغل ونقابة الأساتذة الجامعيين الباحثين ورؤساء جامعاتهم هي مراجعة برامج التكوين الهندسي وأقلمته مع مستجدات التطور العلمي ومتطلبات سوق الشغل واعتبار المناظرة الوطنية السبيل الأوحد لدخول المدارس الوطنية للمهندسين وإرساء شراكة فاعلة بين المدارس الوطنية للمهندسين والقطاع الصناعي لضمان تربصات للطلبة.

وهي مطالب قديمة ونداءات استغاثة لم ينصت إليها احد وهي التي سببت الثورة العاصفة والاحتجاجات غير المسبوقة بالنسبة لطلبة الهندسة في تاريخ الجامعة عامة ومدارس الهندسة التونسية خاصةً (جميع الاختصاصات ) والمسيرة الحاشدة التي اتجهوا فيها نحو وزارة التعليم العالي التي عبروا فيها عن غضبهم الشديد من حالة التهميش التي وصل إليها المهندس التونسي ومطالبتهم بفتح تحقيق في خصوص تزوير نتائج المناظرات الوطنية للدخول لمدارس المهندسين وإسناد رخص الجامعات الخاصة دون شروط ولا قيود والتوقف عن إسناد شهادة مهندس في المؤسسات الخاصة إلى حين فتح تحقيق في ملابسات فتح تلك المؤسسات.

ولكن ما يلفت الانتباه في احتجاجات هؤلاء الطلبة هي الطريقة المتحضرة التي سجلوا بها تذمرهم واستياءهم حيث أنهم وضعوا كل الفنون تحت تصرف الهندسة التي هي في الأساس فن من الفنون حيث انها :» فن واحتراف اكتساب المهارات الفنية والعلمية والحسابية وتطبيقها لتصميم وتنفيذ المنشآت والماكينات والاختراعات والأدوات وكافة الأنظمة والعمليات المطلوبة للوصول إلي هدف معين بمعنى آخر هي فن تطبيق المعارف النظرية والتجارب الحياتية في حياتنا لتحسين الأشياء التي نستعملها أو المنشآت التي نعيش فيها

واعتمد المحتجون من طلبة الهندسة على كل أنواع الفنون لإيصال قضيتهم إلى زملائهم الطلبة في بقية الاختصاصات وللمجتمع التونسي بصفة عامة فقد تضمنت وقفاتهم الاحتجاجية ومسيراتهم مسرحيات بنصوص مكثفة ومختزلة ومضمون واضح وممثلين يتقنون فنون اللعبة رغم ان طلبة الهندسة في العادة لا يمتلكون وقتا تقريبا لا للمسرح ولا لبقية فنون الفرجة التي قدموها ..استعمل هؤلاء الطلبة الكاريكاتور والتعاليق عليها ورسموا اللوحات والمشاهد المعبرة وقرضوا الشعر بالعامية وبالعربية الفصحى بمضامين متنوعة إضافة إلى الموسيقى بطبيعة الحال.

 علياء بن نحيلة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة