عدوى الاختناق المروري تنتقل من بنزرت إلى منزل بورقيبة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

عدوى الاختناق المروري تنتقل من بنزرت إلى منزل بورقيبة

الثلاثاء 16 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة

 يوم الجمعة الماضي لم يتمكن سائق حافلة النقل الخاصة بأحدى الشركات أن يمر بعربته عبر نهج الحبيب ثامر الضيق بوسط مدينة بنزرت بعد أن حاصرته سيارة متوقفة بطريقة عشوائية على جانبي الطريق وبعد محاولات عديدة تم التعرف على صاحبها الذي تلكأ في نقلها إلى مكان أخر متعللا بضرورة قضائه لشؤون مالية بفرع بنكي قريب ولم يخف تذمره من غياب مكان لعربته في المأوي المؤمنة.

ما حدث هو سيناريو ممجوج ومكرر لسائقي الحافلات العمومية والخاصة في ذات النهج وشكوى سائقي السيارات من صغر المأوي وغياب مناطق التوقف وسط المدينة أصبحت يومية خاصة أن المخطط المروري بالمدينة الذي يفرض عددا كبيرا من المسالك ذات الاتجاه الواحد يترك لهم خياران أحلاها مر الأول تعطيل الحركة المرورية لفترة بركن العربة حيثما اتفق والتعرض لخطر االشنقال ا ودفع الغرامة المالية وثانيها البحث المطول على مأوي في غياب العلامات الإرشادية إليها خاصة للقادمين من خارج المدينة.

ويتفاقم المشكل عند وقوف شاحنات التزويد والتزود أمام المغازات والمخابز فتتوقف الحركة المرورية تماما مثلما يحدث في ساعات الذروة الصباحية والمسائية إذ تضيق المدينة بمغادريها وقاصديها من الجهتين وتزيد أوجاع القنطرة الأمر سوءا مما يجعل سفرة إلى منزل جميل أو العالية شمال المدينة تستغرق أحيانا أكثر وقت من مثيلتها إلى جنوبها مثل ماطر ومنزل بورقيبة وهذه الأخيرة أصبحت تعاني كعاصمة الولاية من اكتظاظ مروري رهيب فرضه الانتصاب الفوضوي للباعة على طول سوق العصر وروافده ووقوف العربات عشوائيا دون حسيب أو رقيب في اغلب الطرقات.

      ساسي الطرابلسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة