بوسالم: خطأ طبي يحول حياة وجدي الى جحيم - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 11 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
12
2020

بوسالم: خطأ طبي يحول حياة وجدي الى جحيم

الثلاثاء 16 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة
بوسالم: خطأ طبي يحول حياة وجدي الى جحيم

 في معتمدية بوسالم تتجرع أسرة السيدة سامية الأمرين بعد تدهور حالة ابنها جراء خطأ طبي جد بالمستشفى المحلي بالجهة وحدثتنا سامية بأن ابنها وجدي العزيزي البالغ من العمر سنتين حلت به نزلة برد وارتفعت حرارته فتم اعطاءه حقنة سرعان ما عكرت حالته الصحية فتم نقله على جناح السرعة الى المستشفى الجهوي بجندوبة أين تم اعلامها بانخفاض دقات قلب ابنها بنسبة تقدر ب15% الى جانب انتفاخ بطنه بعد تحاليل مخبرية أكدت خطورة الحقنة التي تم استعمالها بالمستشفى المحلي ببوسالم.

الخبر نزل على سامية كالصاعقة وانطلقت بعده رحلة المعاناة بمستشفيات العاصمة والطلبات المادية المشطة ،حدثتنا الأم سامية بكل حرقة عن المعاملات القاسية التي عوملت بها وعدم المبالاة فتم اعطاؤها دواء مسكنا ثمنه 25دينارا أسبوعيا ولانقاذ ابنها لابد من عملية زراعة قلب تتطلب الملايين خاصة وأن العائلة غير منخرطة "بالكنام".

الوضع الاجتماعي لهذه العائلة قاس للغاية فالأب عاطل عن العمل والمنزل متواضع ويفتقد لأبسط الضروريات ،وقد حدثتنا سامية عن حرمانها من أبسط الحاجيات فقط لتوفر الدواء لفلذة كبدها وجدي حتى أنها فكرت في الخروج من المنزل و التسول لتوفر الحليب والغذاء للعائلة مضيفة أنها حرمت حتى من النوم اذ يجب مراقبة صحة وجدي دائما وفي غفلة منها قد يداهمه الموت.

عائلة سامية تتعذب في صمت وهي بين نار الفقر وحالة ابنها بعد أن عجزت عن مداواته وهي تطلب من وزارة الاشراف ومختلف مكونات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية حق ابنها الذي يهدده الموت جراء حقنة دمرت جسده كما أنها تحتاج الى مساعدات مادية لاجراء العملية الجراحية والمتمثلة في زراعة قلب ووجدي ينتظر بفارغ الصبر أن تمتد اليه أيادي التونسيين لانتشاله من مرضه حتى تعود اليه ابتسامة فقدها منذ مدة وحتى لاتتحول زينة الحياة الدنيا الى جحيم.

عمارمويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة