عين دراهم: أمطار قوية "تعبث" بالممتلكات والأحياء السكنية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الثلاثاء 4 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
5
2020

عين دراهم: أمطار قوية "تعبث" بالممتلكات والأحياء السكنية

الأحد 14 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة
عين دراهم:  أمطار قوية "تعبث" بالممتلكات والأحياء السكنية

 من أكثر الأحياء تضررا بمدينة عين دراهم جراء تهاطل الأمطار خلال الأيام القليلة الماضية حي الازدهار الواقع بالجهة السفلية من هذه المدينة حيث تجمعت سيول من المياه المتأتية من جبل الفرسيق والأماكن القريبة منه وتدفقت في المنحدرات المؤدية إلى هذا الحي فجرفت الأوحال والأتربة والحصى معها وحتى الحجارة الصغيرة ثم ولجت المنازل وألحقت أضرارا بالاسيجة كما تسببت في اقتلاع الطبقة الإسفلتية من الانهج والطرقات فأدخلت الرعب والهلع على العديد من سكان هذا الحي وجعلتهم يستنجدون بمصالح الحماية المدنية التي وصلت معززة بشاحنة وقامت بشفط المياه من داخل المنازل المتضررة كما عاينت حالات بعض المواطنين المستائين من عدم ايلاء الأهمية اللازمة لما يتعرضون إليه سنويا من هذه الأخطار. وصرّح البعض منهم من أن مشروع حماية مدينة عين دراهم من مياه السيلان المتأتية من الجبال المحيطة بها وتحديدا حماية حي الرماية وحي الغابات وحي الازدهار المذكور لم يكن بالجدوى المطلوب بالرغم من انه كلف ميزانية الدولة ما يقارب 3مليارات.

الحي المذكور تعرض في العديد من المرات السابقة إلى مثل هذه الأحداث وكان أسوءها سنة 2010 عندما لقيت امرأة حتفها جراء انهيار سياج منزلها وهي تحاول إحداث مجرى لتصريف المياه المتدفقة من هذه المنحدرات هذا الحادث ما يزال راسخا في ذهن السكان الذين يخشون أن تتكرر المأساة.

 أضرار الأمطار لم تقتصر على هذا الحي فحسب بل طالت كذلك عدة أماكن أخرى بالمناطق الريفية والجبلية وحتى ببعض الشوارع والانهج الأخرى بهذه المدينة على غرار مخبزة بنهج أبو القاسم الشابي التي ولجتها كميات كبيرة من المياه المتدفقة في كل الاتجاهات لتطول كافة أرجاء هذه المخبزة وتصل إلى بيت النار المعدة لطهي الخبز.

محمد الهادي العبيدي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة