محطات من كل الجهات - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 23 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
23
2020

محطات من كل الجهات

الأربعاء 10 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة

بوزقام (القصرين): ما حكاية الماء بمعهد ابن سينا ؟

 بسبب تواصل انقطاع الماء عن مؤسستهم وحرمان تلاميذهم من مياه الشرب والنظافة نظم اساتذة المعهد الثانوي « ابن سينا « الموجود بقرية « بوزقام « في ضواحي مدينة القصرين وقفة احتجاجية لمدة ساعتين من اجل المناداة بالاسراع بحل اشكالية الانقطاع المتكرر للماء عن مؤسستهم.

وفي حديث مع البعض منهم قالوا لنا ان الماء انقطع عن المعهد طوال 10 ايام متتالية خلال شهر نوفمبر ثم تجدد منذ بداية الشهر الجاري وبقي تلاميذهم بدون مياه شرب وتنظيف وان الوحدات الصحية بالمعهد اصبحت تفرز روائح كريهة ، ونبه الأساتذة المحتجون من خطورة امكانية انتشار الامراض في صفوف التلاميذ اذا تواصلت الوضعية على ما هي عليه مؤكدين انهم اتصلوا بالسلط المعنية فتم اعلامهم ان الجمعية المائية التي تزود المعهد بالماء لم يف المنخرطون بها بالتزاماتهم المالية تجاه « الستاغ « فقامت هذه الاخيرة بقطع الكهرباء عن البئر التي تضخ المياه وقالوا ان ادارة المعهد ما فتئت تسدد معاليم استهلاك المؤسسة للجمعية المائية وان التقصير يتعلق بمنخرطين اخرين فما ذنب مئات التلاميذ لكي يبقوا محرومين من المياه ؟ من جهة اخرى نشير الى ان هذه الانقطاعات لا تتعلق بالمعهد المذكور فقط وانما شملت كل المتساكنين والفلاحين الذين يتزودون بالماء عن طريق الجمعية المائية بالمنطقة مما يطرح عديد الاسئلة حول عجز اعضائها الى حد الان عن ايجاد حلول مع المنخرطين الذين يرفضون تسديد ما تخلد بذمتهم.

 ويطالب الاهالي المتضررون من هذه المسالة بان يتم تزويدهم مستقبلا بالمياه مباشرة من « الصوناد « بدل الجمعية المائية حتى لا يبقوا تحت رحمة بعض الاشخاص الذين يريدون استهلاك الماء دون دفع معاليمه مؤكدين على انه حان الوقت لمراجعة تركيبة وهيكلية الجمعيات المائية ولم لا تجديدها واعادة النظر في طريقة تسييرها.

 يوسف امين

        

ماطر: حلم القاعة المغطاة .....متى يتحقق؟

 عبر تاريخها الطويل اعتبرت ماطر مركزا اجتماعيا و اقتصاديا هاما اذ تصل العاصمة والجزء الشرقي من ولاية بنزرت بباجة وجندوبة والكاف مرورا بالحقول الخصبة لجومين وغزالة وسجنان ..هذا الموقع المتميز جعلها إلى وقت قريب مقصدا للآلاف من المتسوقين والتجار من تلك المناطق لكن التغيير المتواصل لمكان سوقها الأسبوعي وعدم تعهده إضافة الى خنقه بأسواق أسبوعية جديدة في المناطق القريبة جعل حركيته الاقتصادية تفتر شيئا فشيئا ..ويبدو أن النيابة الخصوصية قد تفطنت أخيرا لجدوى إفراد هذه السوق بفضاء ملائم يجمع الباعة والمتسوقين لعلها تزيد من غلة كرائه التي بلغت 1.2 مليون دينار سنويا..فأطلقت أشغالا يوم الأربعاء الماضي لتنظيف وتوسيع مقره الجديد القديم .

وبالتوازي انطلقت أشغال بملعب كرة القدم ز ز 300 لتهيئة الأرضية وفي الأثناء ينتظر الماطرية أن تدرج السلطات الجهوية والمركزية إصلاح حجرات الملابس في ملعبي المدينة في مخططاتها القادمة كما يحلم شباب المدينة بناء قاعة مغطاة تخصص لممارسة الرياضات الجماعية والفردية أسوة بمدن رأس الجبل منزل بورقيبة وبنزرت المدينة .

ساسي الطرابلسي

      

المنستير: غلق 5 مؤسسات طفولة فوضوية

 اصدر والي المنستير قرارا بايقاف نشاط خمسة فضاءات طفولة بالجهة و ذلك استنادا على تقارير معاينة اللجنة الجهوية المكلفة بمتابعة ومراقبة الفضاءات التي تستقبل أو تحتضن أطفالا على خلاف التشريع الجاري به العمل.

اللجنة الجهوية لاحظت أثناء زيارات المعاينة جملة من الاخلالات على مستوى البنية الأساسية والتجهيزات والأثاث والإطار التربوي والعمالي وشروط حفظ الصحة والسلامة والفئة العمرية والتنظيم البيداغوجي وشملت قرارات إيقاف النشاط روضة ونادي أطفال بمدينة المنستير.

 و 3 محاضن مدرسية بكل من جمال وطوزة وبذلك يصبح العدد الجملي لقرارات إيقاف النشاط وإنذارات تسوية الوضعيات القانونية وتلافي النقائص والاخلالات المسجلة أثناء زيارات المعاينة لمؤسسات الطفولة بالجهة منذ تشكيل اللجنة الجهوية لمتابعة ومراقبة مؤسسات الطفولة بالجهة 25 قرارا وإنذارا موجها لرياض ونوادي أطفال ونوادي إعلامية موجهة للطفل ومحاضن مدرسية فتحت أبوابها لممارسة نشاط دون إعلام مسبق للسلطة الجهوية ودون احترام كراس الشروط المنظم للقطاع.

 سامي السطنبولي

              

الجديدة:تزامنا مع موجة البرد

"شوية" من "حنة" و"شوية" من المسؤولين

 بعد فترة طويلة من الجفاف تعود الأمطار لتضرب موعدا مع بلادنا وكلّ الأمل أن يتواصل نزولها لتعود الحياة الى الارض وتعود الحركة الى ما فيه خير البلاد والعباد، امطار مصحوبة بموجة هواء بارد وقع الاعلام عنها منذ أيام لاتخاذ الاحتياطات اللازمة حتى تكون تأثيراتها محدودة على صحة المواطن و»جيبه»، موجة من البرد حلّت منذ أول امس تنبئ ببداية فترة شتوية قاسية لاسيما في المناطق الريفية التي تصوّر حجم الاحتياجات والنقائص التي تعيشها شرائح واسعة من المواطنين..

«حنة» من معتمدية الجديدة منطقة ريفية تحاذي وادي مجردة تسكنها عشرات العائلات جمع بينها حب البقاء في ارض الاجداد وممارسة العمل الفلاحي البسيط على ضفاف أهم واد بالبلاد، منطقة يشتكي أهلها تنكر المسؤولين وحرصهم على عدم ادراجها في مخططاتهم التنموية المتعددة، المتغيرة، المحيّنة والمستجدة فرغم كل النداءات بتحسين البنية التحتية لهذه المنطقة حتى يتسنى التحرك فيها ومنها واليها ورغم كل الحوادث التي عاشها الاهالي وتناقلتها وسائل الاعلام فما من جديد يذكر، أما عن الاحاطة الاجتماعية فحدث ولا حرج.

 «ابراهيم» من اهالي «حنة» ينتقد الغياب المتواصل لممثلي الشؤون الاجتماعية وسكوتهم غير المبرر عن معاناة العشرات من الفقراء المعذبين في هذا الركن من معتمدية الجديدة فلا مساعدات ولا اعانات بالرغم من تكرر نفس الظروف التي تستدعي التدخل العاجل واليوم عائلات باكملها عرضة للامراض والخطر جراء موجات البرد التي حلت وستتواصل دون هوادة خلال شتاء قاسي طويل، كما وجه لومه الكبير الى مكونات المجتمع المدني في ولاية منوبة التي لم تصدر عنها اي مبادرات لتحسين الوضع الاجتماعي لبعض الحالات القاسية في منطقة «حنة» او تقديم أي مساعدات تذكر لأناس هم في أمس الحاجة اليها..

 من جهة اخرى يبقى خطر الفيضانات يهدد المنطقة كل شتاء ولئن كانت البداية بلا أمطار فلا علم عن الحال مستقبلا، أطفال يتنقلون عبر طرقات وجسور محفوفة بمخاطر الفيضانات المفاجئة وسيارات تقطع مسالك بدائية موحلة أشبه بالمستنقعات التي تترصد العربات لتطيح بها، نسق الحركة هنا بطئ جدا فلا عامل من العوامل يسرع فيه وما من رغبة في ذلك أصلا، منطقة نائية ذات أولوية لا تبعد سواء 25 كلم عن العاصمة تفتقر لطريق معبدة ومسالك أمنة لا يكلف الانتباه اليها اعتمادات كبيرة فما يصرف في غير هذه المصالح لا حصر له ومن الأولى اعادة حسن توزيع الانجازات حسب الاولويات بين المناطق حتى تعم الفائدة.. فقر ومعاناة قديمة تتواصل في منطقة بلا بنية وبلا تنمية يرفع متساكنوها اصواتهم لمساعدتهم خاصة خلال هذه الشتوية، فهل من أذان صاغية؟

عادل عونلي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة