متفرقات جهوية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 28 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
29
2020

متفرقات جهوية

الثلاثاء 9 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة

سكرة:بسبب غياب النقل المدرسي..تلاميذ معهد يقطعون 5 كلم يوميا

 لاحظ تلاميذ بالمعهد الثانوي بسكرة تغيّب الحافلة الخاصة بنقلهم يوميا مباشرة بعد الانتهاء من الدروس الساعة السادسة مساء ولئن اعتبر البعض في الاول ان ذلك بسبب عطب فان تواصل غياب الحافلة المقلة لتلاميذ منطقة سيدي صالح بعث الحيرة لدى الاولياء والخوف لدى التلاميذ الذين اصبحوا مجبرين على قطع اكثر من 5 كلم مشيا على الاقدام نظرا لصعوبة توفر سيارات الاجرة تاكسي بالاضافة لعدة مخاطر يمكن التعرض لها في الطريق المظلمة ...لهذه الاسباب طالب عدد كبير من الاولياء ايجاد حل لهذه الوضعية المزرية خاصة ان ذويهم قد اقطعوا اشتراكاتهم السنوية لكن شركة نقل تونس لم تف بتعهداتها ضاربة عرض الحائط سلامة التلاميذ فما رأي المسؤولين؟

غرسل عبد العفو

        

عين دراهم...تخوف من الشتاء

بعد فترة جفاف عاشتها معظم جهات الجمهورية سجلنا منذ أول أمس نزول كميات من الأمطار على مدينة عين دراهم مع انخفاض كبير في درجة الحرارة ورغم قلة الكميات فإن أهالي عين دراهم استبشروا بنزول الغيث النافع وفي المقابل عبروا عن تخوفهم خاصة الفئات الفقيرة- من صعوبة مواجهة فصل الشتاء خصوصا أن عين دراهم معروفة ببردها القارس الذي تنزل فيه الأمطار بكميات كبيرة وتتساقط فيه الثلوج بكميات أكبر تصل في بعض الأحيان إلى المتر وهذا ما يجعل المواطن غير قادر على مجابهة المناخ القاسي والبارد.

وبالمناسبة لا بد من توجيه نداء إلى كافة السلط المحلية والجهوية وحتى الوطنية حتى تستعد من الآن لتوفير كل المستلزمات الضرورية الكفيلة بضمان شتاء دافئ لأهالي عين دراهم مع توفير كل الضروريات من مواد تدفئة ومواد غذائية وأغطية وملابس صوفية مع المتابعة المستمرة لسكان المناطق الريفية الذين يصبحون في عزلة تامة عن المدينة وفيهم من يموت بردا بسبب قلة ذات اليد ويدفن في ظروف قاسية ومحزنة وللتاريخ نقول تذكروا الكارثة الثلجية لسنة 2012 التي شردت عديد العائلات ويتمت الكثير من الابناء.

 محمد الهادي العبيدي

 

بوعرقوب:هل تحول المستشفى الجديد إلى لغز ؟

 مضت سنة كاملة على بناء المستشفى المحلي الجدد ببوعرقوب من ولاية نابل وهذه المؤسسة الصحية بقيت مغلقة إلى الآن ولم تفتح أبوابها رغم الزيارات المتكررة للسلط الجهوية الصحية والإدارية على مدار السنة للمعاينة وتجديد الوعود التي لم تتحقق وهو ما زاد في تساؤلات المواطنين وغذى فيهم الشك عما إذا يتم ترديه من وعود طيلة سنة كاملة بما أن الأشغال إنتهت منذ شهر نوفمبر 2013.

هذا التأخير يؤكد مدى تجاهل المسؤولين لأهمية الصحة العمومية بالجهة نظرا لضعف الخدمات الصحية ببوعرقوب التي تبقى مرتبطة بالمستشفى المحلي بقرمبالية وحتى مراكز الصحة الأساسية المنتشرة في القرى والأرياف تشكو من عدة نقائص على مستوى الإطار الطبي والأدوية والمقرات فمنها ما هو غير لائق بسبب النقص في الصيانة وعدم التوسعة. وتبقى الخدمات الصحية ببوعرقوب الأضعف على الصعيد الجهوي بولاية نابل وهذا ما يتم التنبيه إليه في عديد المناسبات لكن يبدو أن الهياكل المعنية غير مكترثة بهذه الملاحظات التي يرددها المواطنون والدليل تواصل غلق المستشفى المحلي الجديد لتبقى بناية جامدة دون روح بسبب تأخر توفير التجهيزات لتتواصل معاناة المرضى الذين يتكبدون مشاق التنقل إلى المستشفيات المجاورة.

 كمال الطرابلسي

     

بلطة بوعوان: تجمعات سكانية ريفية بلا مياه الشرب

لا تزال عدة مناطق ريفية بمعتمدية بلطة بوعوان على غرار بولعابة والخليفات والثريات ووادي البنة والصوالحية والغرابية وهي قرى تضم أكثر من ألف مسكن محرومة من الماء الصالح للشراب وذلك منذ شهر ماي 2010 رغم مساعيهم المتكررة لإعادة ضخ الماء مما يضطرهم للتنقل يوميا لجلب الماء من عيون غير خاضعة للمراقبة الصحية فيما يتنقل البعض الآخر للجهات المجاورة ويقطعون مسافات طويلة لجلب حاجياتهم من مياه الشرب على ظهر الدواب او باستعمال الدراجات النارية والشاحنات و هم يطالبون السلطات المسؤولة بايجاد الحل في أقرب الآجال لينعموا مثل غيرهم بالماء الصالح للشراب؟؟؟

عبد العزيز الشارني 

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد