سامي الطاهري لـ"الصباح": بالتوافق كذلك سنخرج من الأزمة الاقتصادية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 20 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
21
2018

سامي الطاهري لـ"الصباح": بالتوافق كذلك سنخرج من الأزمة الاقتصادية

الجمعة 5 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة
سامي الطاهري لـ"الصباح": بالتوافق كذلك سنخرج من الأزمة الاقتصادية

صرح سامي الطاهري الكاتب العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل المكلف بالإعلام لـ»الصباح» أن ذكرى الاحتفال باغتيال النقابي فرحات حشاد في كل سنة لها استثناء خاص بحسب الظرف والمسار والوضع التي تعيشه البلاد.

وقال :» في السنة الفارطة غلب على إحياء الذكرى التأزم السياسي وكانت رسالة من أجل الوحدة والتوافق والحمد ان ذلك تجسد خلال هذه السنة ونجحنا بأن حققنا مسارا كاملا ظلت بضعة أمتار قليلة تخص الدور الثاني من الانتخابات والتي سنسعى لأن تدور في أفضل الظروف».

وأضاف :» هذا المسار ستكون له نكهته في الاستقرار الذي ستعيشه تونس بعيدا عن التجاذبات والتناحر والعنف الذي كان بالإمكان أن يهدد تونس ابتداء من 25 جويلية 2012 يوم اغتيال الشهيد محمد البراهمي، هذا عامل يجعل من 4 ديسمبر يوما للاعتزاز والنخوة بان التونسيين يستطيعون التعايش والتحاور رغم اختلافهم».

وبين الطاهري أن الجانب الثاني الذي جعل هذه الذكرى استثنائية هو ما نعيشه اليوم من وضع اجتماعي متدهور وتوتر ظهر من خلال تصاعد وتيرة الإضرابات وغلق باب المفاوضات وعدم الالتزام بالتعهدات من طرف الحكومة ورفض الزيادة في الأجور ما خلق نوعا من التشنج والشحنة وظهر ذلك في الشعارات التي رافقت المسيرة ما يجعل النقابيين امس مع وفائهم للشهيد ومع اعتزازهم بنجاح مسارهم يعبرون عن غضبهم مطالبين بحقهم في ثروة البلاد وفي استحقاقات الثورة في بعدها الاجتماعي والتي لم تفعل فيها أي شي الحكومة».

وعن دعوة الاتحاد إلى حوار وطني اقتصادي تشاركي حقيقي، قال:» الحوار الاقتصادي الذي نظمته الحكومة كان شكليا ومصطنعا وحاول أن يمرر أشياء لم يقبل بها الفاعلون في المجتمع على غرار مناويل تنموية اثبت فشلها لذا فشل الحوار بدوره.. لذا قرّر الاتحاد عدم الاستمرار فيه وبالتالي انتهى كل شيء لان الحوار ولد ميتا.

 وأضاف: «اعتقد أنه بعد تشكيل الحكومة القادمة الأكثر استقرارا ستعالج القضايا الإستراتيجية منها القضية الاقتصادية ولن تستطيع أن تتخذ قرارات انفرادية بل بصفة تشاركية مع جميع الأطراف.. لذا دعونا كاتحاد الشغل إلى حوار وطني اقتصادي تشاركي حقيقي يطوي صفحات القرارات الانفرادية التي تتخذها السلطة باسم الشرعية وكما خرجنا من الأزمة السياسية بالتوافق سنعمل على أن نخرج من الأزمة الاقتصادية بالتوافق أيضا».

وعن الفكرة الداعية لمشاركة الحركة العمالية في تشكيل الحكومة أوضح الطاهري أن الحكومات المختلفة التي تعاقبت على مقاليد الحكم كانت تزخر بها كفاءات هامة واغلبها لا علم لهم بواقع المواطن التونسي وما يعيشه من مشاكل لذا فان الوقت الراهن فرض بأن يكون لنا وضوح الرؤية وصرامة القرار وعمق الموقف المعتمد برؤية تشاركية، مؤكدا أن الاتحاد يبقى قوة منظمة وتعديل وقادرة على التحكيم في صورة وقوع خلاف يعهد فيه للاتحاد الحسم ليوضح الأمر في اللحظة الحاسمة.»

 سعيدة.م

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد