نقلة نوعية في المعارك بليبيا: حفتر يوسع حملته الجوية إلى مصراتة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 30 جويلية 2020

تابعونا على

Aug.
3
2020

نقلة نوعية في المعارك بليبيا: حفتر يوسع حملته الجوية إلى مصراتة

الثلاثاء 2 ديسمبر 2014
نسخة للطباعة
قتال عنيف حول قاعدة الوطية الجوية في طرابلس
نقلة نوعية في المعارك بليبيا: حفتر يوسع حملته الجوية إلى مصراتة

بنغازي – طرابلس (وكالات) أفاد مصدر أمني بأن ثلاثة من رجال الأمن الليبيين أصيبوا بجروح أمس بانفجار سيارتين مفخختين قرب مديرية الأمن في أجدابيا، بشرق ليبيا.

وقال المصدر ان "سيارتين مفخختين انفجرتا في موقف السيارات الخاص بمديرية أمن مدينة أجدابيا (160 كلم غرب بنغازي) ظهرا عبر جهاز تحكم عن بعد (…) ما أوقع ثلاثة جرحى في صفوف قوات الأمن".

وأضاف طالبا عدم ذكر اسمه إن الانفجار كان يستهدف غرفة التحكم الرئيسية الخاصة بكاميرات المراقبة في المدينة.

وأشار الى خسائر مادية في مبنى المديرية واحتراق نحو عشر سيارات كانت في الموقف.

ومدينة أجدابيا كانت بمنأى عن أعمال العنف لكنها شهدت خلال الشهر الأخير محاولات لوضع عبوات ناسفة في مواقع أمنية إضافة إلى عمليات اغتيال طالت ضابطا طيارا في الجيش وأحد رجال الأمن.

ورجح المصدر الأمني ان يكون استهداف غرفة التحكم الخاصة بالكاميرات يعود الى تسجيلها قبل أيام حادثة قتل العميد طيار عبد المجيد الكاسح الزوي في المدينة.

كما عبر عن اعتقاده بأن هذه العمليات هدفها إشغال قوات الجيش التي تشارك في العمليات العسكرية مع قوات اللواء خليفة حفتر في بنغازي ضد الجماعات الإسلامية.

نقل الحملة الجوية إلى مصراته

ويأتي هذان التفجيران فيما قام سلاح الجو التابع لـ"عملية 'الكرامة" التي يقودها حفتر بتوسيع هجماته لتطال أهم معاقل ميليشيات "فجر ليبيا" ومصدر قوتها، في مؤشر ينذر بقرب هزيمتها.

وبينما قصفت طائراته في نهاية الأسبوع المنقضي مواقع بمنطقة الدفنية وزليتن، قرب مصراتة (160 كم شرقي العاصمة طرابلس)، قال العميد صقر الجروشي، قائد القوات الجوية التابعة لقوات "الكرامة" إن طياريه سيركزون منذ الساعة هجماتهم على القاعدة الجوية في مصراته إضافة إلى معاودة قصف مطار معيتيقة بطرابلس.

وأكد القائد العسكري في تصريحات نقلتها عنه وسائل اعلام محلية ودولية إن عمليات القصف ستركز ايضا على موانئ سرت ومصراته شرقا وزوارة غربا لقطع طرق الإمدادات على قوات الاسلاميين الانقلابيين التي تتشكل من كتائب وميليشيات اسلامية متشددة.

وتناقلت وسائل إعلام ليبية السبت الماضي أنباء عن قصف مواقع لقوات "فجر ليبيا" بمنطقة الدافنية المحاذية لمدينة مصراته من جهة الغرب، فيما نقلت وسائل إعلام أخرى نفي مسؤولين من قادة "فجر ليبيا" للخبر.

في الاثناء، تتواصل الاشتباكات المسلحة بين قوات فجر ليبيا وبين القوات الموالية لحفتر للسيطرة على قاعدة الوطية الجوية بطرابلس، وذلك وفقا لما ذكره شهود عيان.

وتكذب هذه الشهادات تصريحات سابقة لقياديين في قوات "فجر ليبيا" بأن تقترب من السيطرة على القاعدة.

وكان مصدر عسكري في قوات "فجر ليبيا"، المدعومة من حكومة عمر الحاسي غير المعترف بها دوليا، قال في وقت سابق إن قواته المسيطرة على العاصمة طرابلس منذ أشهر، "تقترب من السيطرة" على قاعدة الوطية الجوية.وقال شهود العيان إن أيا من الفريقين لم يحقق إحراز تقدم يذكر.

ويقول محللون إن هذه التطورات تؤكد أن قوات اللواء حفتر المدعومة من حكومة عبدالله الثني، تحقق مزيدا من التوغل في عمق الأراضي والمدن التي يسيطر عليها الإسلاميون الذين انقلبوا على السلطات الشرعية التي أفرزتها نتيجة الانتخابات البرلمانية، بما يشكل انتكاسة حقيقية للإنقلابيين في معاقلهم.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة