10 نوفمبر القضاء ينظر في القضية.. المحامي الخاص لبورقيبة يقاضي الممثل القانوني لبلدية المنستير والوالي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 22 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
23
2020

10 نوفمبر القضاء ينظر في القضية.. المحامي الخاص لبورقيبة يقاضي الممثل القانوني لبلدية المنستير والوالي

الأربعاء 5 نوفمبر 2014
نسخة للطباعة
10 نوفمبر القضاء ينظر في القضية.. المحامي الخاص لبورقيبة يقاضي الممثل القانوني لبلدية المنستير والوالي

علمت «الصباح» أن المحامين لدى التعقيب الاستاذين سمير نوار وعلالة الرجيشي المحامي الخاص للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة تقدما نهاية الشهر الفارط بقضية استعجالية ضد والي المنستير والممثل القانوني للنيابة الخصوية ببلدية المنستير، لمطالبتها بالغلق الفوري للمصب العشوائي الموجود على حافة طريق مسجد عيسى وتحديدا خلف مطار الحبيب بورقيبة الدولي بالمنستير، وقد نظرت المحكمة أمس في القضية وقررت تأجيلها إلى جلسة يوم 10 نوفمبر الفارط.

وجاء في عريضة الدعوى التي تحصلت»الصباح» على نسخة منها أن بلدية المنستير قامت بتركيز مصب للفضلات على حافة طريق مسجد عيسى وراء مطار الحبيب بورقيبة الدولي بالمنستير وبطريقة عشوائية، حيث تقوم بحرق تلك الفضلات مما تسبب في انبعاث دخان كثيف وروائح كريهة غطت كامل سماء مطار الحبيب بورقيبة الدولي بالمنستير والمنطقة السياحية لتصل إلى المناطق العمرانية كسقانص ومنطقة الرئاسة وحي العمران أين يتواجد مستشفى الولادة بالمنستير إضافة إلى ان مصب الفضلات يتواجد مباشرة فوق قنوات تزويد المياه الصالحة للشراب لمدينة المنستير مما يتسبب في تسرب المياه الملوثة بالنفايات إلى داخل القنوات المياه الإسمنتية وغير العازلة.

وأكدا المحاميان في نفس العريضة أن أعمال الحرق متواصلة «إلى حد يوم 29 أكتوبر الفارط حسبما يؤكده محضر المعاينة المحرر بواسطة عدل التنفيذ بالمنستير الأستاذ نزار بن العربي تحت عدد 8183 بتاريخ 29 ـ 10 ـ 2014 والذي عاين من خلاله وجود دخان كثيف حاجب للرؤية ويمنع السير العادي لحركة المرور إلى جانب انبعاث روائح كريهة وإقلاق راحة المواطنين وتذمر السياح المتواجدين بالمنطقة السياحية» جراء حرق الفضلات بطريقة عشوائية ومخالفة للقوانين والتراتيب المنصوص عليها قانونا.

وأمام تمادي الوضع البيئي المتردي بالمدينة على ما هو عليه إلى اليوم وأمام استفحال هذا الضرر البيئي والصحي والسياحي ومساسه بالنظام العام الاقتصادي وبالقطاع السياحي خاصة والمس من سمعة وصورة تونس لدى السياح الأجانب إلى جانب حصول اضطرابات في الرحلات الجوية بمطار المنستير الدولي والذي تسبب في تحويل هبوط الطائرات من مدينة المنستير إلى مطار النفيضة بسبب عدم وضوح الرؤية عند النزول فقد طالب المحاميان من القضاء وضع حد إلى هذا الخطر المحدق بالمواطنين وبالصحة العامة وبالقطاع السياحي بالجهة وبالسير العادي للرحلات الجوية والتي قد يترتب عنها حوادث كارثية جراء عدم وضوح الرؤية عند الصعود والنزول وبالتالي إلزام والي المنستير والنيابة الخصوصية لبلدية المنستير في شخص ممثلها القانوني وبالتضامن بينهما بغلق مصب الفضلات المشار إليه والإذن بالتنفيذ على المسودة.

 صابر المكشر

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد