الهايكا: على المتدخلين في الشأن الاعلامي تعديل المشهد ذاتيا وبصورة متواصلة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 22 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
23
2020

الهايكا: على المتدخلين في الشأن الاعلامي تعديل المشهد ذاتيا وبصورة متواصلة

الأربعاء 5 نوفمبر 2014
نسخة للطباعة
الهايكا: على المتدخلين في الشأن الاعلامي تعديل المشهد ذاتيا وبصورة متواصلة

تونس (وات)-نظمت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) امس بالعاصمة ورشة عمل تفاعلية حول التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية 2014 حضرها عدد من الإعلاميين لاسيما من وسائل الاتصال السمعية البصرية. وتضمنت هذه الورشة بالخصوص تقديما لنتائج تقرير وحدة الرصد التابعة للهيئة حول التغطية الإعلامية للانتخابات التشريعية الأخيرة في الفترة الممتدة من 4 إلى 24 أكتوبر 2014 وقراءة في أداء وسائل الإعلام السمعي البصري من قبل عدد من الخبراء المحللين والأجانب فضلا عن إبراز التطور بين هذا الأداء خلال الانتخابات التشريعية الأخيرة مقارنة بانتخابات 2011 والوقوف على ابرز الاخلالات المسجلة.

وأوضح عضو مجلس الهيئة رياض الفرجاني لدى تقديمه للملامح الكبرى لتقرير وحدة الرصد ان عملية الرصد شملت 14 قناة تلفزية و8 قنوات إذاعية لمدة جملية قدرت بـ783 ساعة و13 دقيقة و8 ثوان تتوزع على 613 ساعة و13 دقيقة و24ثانية بالنسبة للقنوات التلفزية و169 ساعة و41 دقيقة و34ثانية للقنوات الإذاعية.

وأكد في هذا السياق ان عملية الرصد التي تركزت على مختلف الأشكال الصحفية المقدمة في الإعلام السمعي والبصري أظهرت ان القنوات الإذاعية كانت الأكثر التزاما بالضوابط المهنية لتغطية الحملة التشريعية مشيرا من جهة أخرى إلى الحضور الضعيف للنوع الاجتماعي في مختلف القنوات الإذاعية والتلفزية والذي سجل خلال الأسبوع الأول للحملة الانتخابية أعلى نسبة بلغت في إحدى وسائل الإعلام 20 بالمائة.

ودعا المشاركون في هذه الورشة الى ضرورة ان تتسم التغطية الإعلامية في مختلف الاستحقاقات الانتخابية سواء كانت تشريعية او رئاسية او بلدية بالتعددية والتوازن والمهنية والحياد مؤكدين اهمية الحفاظ على اهم مكسب للثورة وهو حرية الإعلام رغم ان هذه الحرية لا ينبغي ان تؤخذ على إطلاقها وانما على المتدخلين في الشأن الإعلامي ان يعدلوا المشهد ذاتيا وبصورة متواصلة حتى يكون الأداء في مستوى تطلعات الرأي العام. وأشاروا الى وجود محاولات جدية لتجاوز نمطية التغطية الإعلامية منبهين الى خطر الرجوع الى أساليب التعاطي الإعلامي التقليدية مذكرين بضوابط التغطية الإعلامية للحملة الانتخابية طبقا لمقتضيات القانون الانتخابي والنصوص المكملة له وذلك بهدف ضمان المساواة التامة بين المترشحين للانتخابات الرئاسية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة