المرشح للرئاسية المنذر الزنايدي من بنزرت: لا وجود لمنظومة قديمة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 24 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
25
2020

المرشح للرئاسية المنذر الزنايدي من بنزرت: لا وجود لمنظومة قديمة

الأربعاء 5 نوفمبر 2014
نسخة للطباعة
المرشح للرئاسية المنذر الزنايدي من بنزرت: لا وجود لمنظومة قديمة

بعد ان استهل حملته الانتخابية في صفاقس يوم الأحد الماضي، تحول المنذر الزنايدي المترشح لرئاسة الجمهورية يوم أمس الثلاثاء الى بنزرت حيث كان له لقاء مع المواطنين في عدد من المعتمديات والمناطق منها أوتيك والختمين ومنزل جميل وعين بيطار ثم بنزرت الشمالية التي وصلها في حدود الواحدة ظهرا، حيث توقف عند ضفة القنال

 قبل أن يلتقي الإعلاميين ثم يواصل جولته بمنزل عبد الرحمان وجرزونة وببنزرت الجنوبية.

وفي حديثه إلى الإعلاميين أكد الزنايدي أنه أقدم على الترشح الى الرئاسة بدافع وطني بالأساس، غذاه حب تونس الشديد والرغبة القوية في توفير أسباب التنمية الحقيقية بها، وأنه حرص خلال لقائه المواطنين على التذكير بالنقاط الرئيسية لبرنامجه الانتخابي، وهي تحقيق التنمية الشاملة المتوازنة المستدامة، وتشغيل الشباب وضمان كرامة العيش للجميع، وصون الحقوق والحريات، ورفع مكانة تونس في المحافل الدولية وتمتين العلاقات مع الأشقاء والأصدقاء ونصرة قضايا الحق والسلم والعدل في العالم،وتحقيق الأمن والأمان لتونس .

 وقال الزنايدي ان أول قرار سيتخذه في صورة نجاحه في الانتخابات هو عقد مؤتمر وطني حول الشباب يتم التطرق فيه إلى جميع القضايا التي تخصهم، وأنه لا بد من إعادة الثقة إليهم، لأنهم الثروة الأساسية للبلاد. وأما رسالته لأهالي بنزرت فتتمثل في تأكيد أن كل مقومات التنمية موجودة بهذه الولاية، وأن الآفاق بها واعدة، ولابد من استغلال هذه الإمكانيات بجلب الاستثمار، وبأنه سيعمل عند نجاحه في تكامل مع الحكومة والسلطة التشريعية لتحقيق التنمية بكل ولايات الجمهورية.

وفي رده على سؤال أحد الإعلاميين قال الزنايدي انه مؤمن بالسياسة البورقيبية التي وضعت تونس على الطريق الصحيحة طريق العلم والعمل وأن بورقيبة هو مثله الأعلى.

 وفي رده على سؤال «الصباح» حول تفكير بعض الأحزاب في بناء جبهة ديمقراطية تتصدى للمنظومة القديمة، قال الزنايدي، من حق كل حزب أن يفكر فيما يراه مناسبا له، ولكن لا توجد في نظري منظومة قديمة ومنظومة جديدة، وهذا ما يتجسد في الشعار الذي أرفعه وهو «الحل بالتوانسة الكل».

 منصور غرسلي

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة