رياض الأطفال: غلق أكثر من 100 فضاء فوضوي من بين 350 لا تخضع للشروط القانونية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 23 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
23
2018

رياض الأطفال: غلق أكثر من 100 فضاء فوضوي من بين 350 لا تخضع للشروط القانونية

الأحد 26 أكتوبر 2014
نسخة للطباعة
مسؤول بكتابة الدولة للمرأة والأسرة: نعم هناك ثغرات في النصوص القانونية المنظمة للقطاع نعمل على إعادة صياغتها

توجد اليوم حوالي 4000 روضة أطفال منتشرة في كامل أنحاء الجمهورية، مؤسسات هدفها التنشيط الاجتماعي والتربوي وتنمية قدرات الطفل النفسية والعقلية والحركية وإيقاظه الى العلوم والفنون وإثارة خياله وإثرائه وتنمية قدراته على الابتكار وتنشئته الاجتماعية.. لكنها تعاني اليوم من مصاعب مختلفة، فعدد من رياض الأطفال تغلق أبوابها، وأخرى ترتكب تجاوزات خطيرة في حق الأطفال ولا تطبق القانون او بنود كراس الشروط المنظم للقطاع.. فضلا عن رياض اطفال عشوائية تفتح هنا وهناك دون ان تحترم ادنى الضوابط القانونية..

فما هو رد فعل الوزارة من هذه المسالة وكيف يمكنها حماية الاطفال من هذه التجاوزات ؟

لاحظ لطفي البلعزي مدير التنشيط التربوي والمشرف على مؤسسات الطفولة بكتابة الدولة للمرأة والأسرة في تصريح لـ"الصباح" ان كراس الشروط المنظم للقطاع يستوجب مراجعة بعض النصوص الصادرة في 2003 والتي ظهرت فيها عديد الإخلالات مما قد يفتح المجال أمام الدخلاء لتدمير شخصية أطفالنا..وكشف ان كتابة الدولة للمرأة والأسرة تتجه نحو اعادة صياغة بعض النصوص القانونية بما تتطلبه مقتضيات ومعطيات جديدة وإمكانية صدور نص قانوني جديد يحمي الطفل من كل تهديد قد يحيط به وتحسين البنية التحتية.

واعتبر البلعزي ان رياض الأطفال والتي يبلغ عددها قرابة 4000 روضة هي مؤسسات منظمة بمقتضى كراس الشروط وبأحكام ومقتضيات تتعلق بالبنية التحتية الأساسية والإطارات المشرفة على الأطفال ممن لديهم شهادات ..وأكد ان كراس الشروط تعنى بمراقبة الرياض ومدى تطبيقها للمناهج التربوية المصادق عليها من قبل الوزارة المكلفة بالطفولة. مشيرا الى ان عمليات مراقبة هذه المؤسسات تتم عن طريق إطارات تفقد تتكون من صنفين : متفقدون باعتبار ان المتفقد مؤهل لتقييم المؤسسة ومدى استجابتها لكراس الشروط، ومساعدون بيداغوجيون لحصر عدد رياض الأطفال ومراقبة الإخلالات الموجودة فيها.

 وقال ان المتفقد له سلطة تنفيذية وبإمكانه تحرير محضر في صورة وجود إخالالات داخل المؤسسة وإعلام سلطة ألإشراف بها ليمكن في مرحلة ثانية من تحسين الجودة داخل رياض الأطفال وجعلها مؤسسات مشغلة ودافعة لحركة التنمية قادرة على تشغيل أصحاب الشهائد العليا لتحسين مردودية الاطارات المشرفة.

وأفاد البلعزي انه في اطار الحد من انتشار الظاهرة والقضاء على الفضاءات الفوضوية التي لا تستجيب للصيغ القانونية والتي فاق عددها 350 فضاء بما فيها الروضات القرآنية فان كتابة الدولة للمرأة والأسرة اصدرت قرارا مشتركا مع وزارة الداخلية، وتكوين لجنة تتضمن اطرافا عديدة (مندوب جهوي ومندوب حماية الطفولة وممثلون عن وزارة التربية والشؤون الاجتماعية) لرصد وإحصاء الرياض الفوضوية لمتابعة قرارات الغلق بإشراف الوالي.

 وذكر ان هذا القرار خول غلق أكثر من 100 فضاء فوضوي مؤكدا ان قرارات الغلق تعتبر في كل الحالات نهائية.

وقال:" يجب توعية الولي حتى يعلم ان للتنشيط التربوي في رياض الأطفال أهدافا متنوعة تحيط بجميع الجوانب الحسية والروحية والنفسية للطفل فلا ينتقص من قيمة المسرح او النشيد او اللعب او البراعة اليدوية فهي تبني شخصية الطفل والتعلم ونقصد هنا القراءة والكتابة كنشاط لاحق لمرحلة الطفولة المبكرة التي تتراوح بين 3 و5 سنوات لذلك عليه ان يحسن اختيار الروضة التي أصبحت ضرورية لبناء شخصية الطفل بناء سليما."

وبين انه في إطار مساعدة الأولياء من التثبت من الوضعية القانونية لمؤسسات الطفولة عند تسجيل أطفالهم، وضعت كتابة الدولة للمرأة والأسرة على ذمة العموم قائمة أولية في رياض ومحاضن الأطفال المتحصلة على وصل إيداع موزعّة حسب الولايات.

ودعا الأولياء إلى إشعار المندوبيات الجهوية لشؤون المرأة والأسرة أو الإدارة العامّة للطفولة بالإدارة المركزيّة أو مراسلة كتابة الدولة أو سلطة الإشراف عند معاينة إي إخلال ضمانا لحماية الأطفال من كافّة أنواع التهديد، كما دعا الأولياء إلى زيارة المؤسسة عند تسجيل أبنائهم والتثبت من حصولها على وصل إيداع.. 

 لمياء الشريف

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة