صفاقس: إلى متى هذا الظلام؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
28
2020

صفاقس: إلى متى هذا الظلام؟

الخميس 16 أكتوبر 2014
نسخة للطباعة

رفع الفضلات حالة الطرقات احتلال الأرصفة التنوير العمومي المناطق الخضراء تصريف المياه المستعملة الخدمات الإدارية أمثلة التهيئة العمرانيه وغيرها من المسائل ما فتئت تشغل بال المواطنين في صفاقس المدينة وضواحيها إلا أن المشغل الأهم في نظر العديد منهم هو التنوير العمومي الذي يئن مند سنوات عديدة وإلى حد الآن لم تجد له المجالس البلدية المتعاقبة الحلول المناسبة والمثلى ولو بصفة جزئية ويبقى المواطن في حيرة من أمره خاصة عندما يحل الظلام ويتزامن ذلك مع خروج التلاميذ والطلبة من المؤسسات التعليمية و كذلك العملة ويفاجئ كلهم بالنقص المسجل في تنوير الطرقات وما يتسبب فيه من إشكاليات وحوادث لا قدر الله إلى جانب تحين أصحاب السوابق لمثل هذه الأوضاع للسرقة والنهب والتعرض للتلاميذ والاعتداء عليهم .أحد الاولياء عبر لنا عن حيرته وقلقه إزاء هذا الوضع اذ انه مضطر يوميا لانتظار أبنائه في أماكن مختلفة عند خروجهم من المدرسة والمعهد وهو يتوجه إلى المعنيين بالأمر لتلافي الوضع وتوفير التنوير العمومي قدر الإمكان قرب المؤسسات التعليمية حفاظا على سلامة أبنائنا كما اقترح ان يقع إعادة النظر في الزمن المدرسي بصورة تمكن التلاميذ من المغادرة قبل حلول الظلام.

وتبقى مثل هذه الاقتراحات وقتية اذ لابد للمصالح البلدية المعنية بصفاقس وباقي البلديات المجاورة أن تولي هذا الموضوع كل الاهتمام وتنسق فيما بينها لحل الإشكاليات وتوفير الاعتمادات الازمة للصيانة والإصلاح والتعصير وتوفير فرق عمل مختصة تعمل ليلا نهارا لرصد كل الاخلالات واخذ القرارات الفورية المناسبة حفاظا على مصالح المواطنين

اعدادية دون مبيت

يشتكي أولياء التلاميذ بالاعدادية النموذجية بصفاقس من عدم توفر المبيت لأبنائهم وخاصة منهم القادمين من أرياف الولاية أو من الولايات المجاورة فهل من تدخل من سلطة الإشراف؟

 أبو رحمة

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة