إضراب موظفي وأعوان المخابر بوزارة التعليم العالي: بداية استجابة للمطالب.. فهل ينتهي الإضراب المفتوح؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 25 سبتمبر 2020

تابعونا على

Sep.
27
2020

إضراب موظفي وأعوان المخابر بوزارة التعليم العالي: بداية استجابة للمطالب.. فهل ينتهي الإضراب المفتوح؟

الأربعاء 15 أكتوبر 2014
نسخة للطباعة
احتقان في صفوف بعض النقابيين بعد دعوة النقابة العامة إلى العودة للعمل

انتظمت أمس وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي استجاب لها الموظفون والأعوان من كل جهات الجمهورية، وهبّوا لمقر الوزارة من أجل أن تستجيب لمطالبهم..

يذكر أن جلسة تفاوضية انتظمت مساء أول أمس بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصال لمتابعة الأوضاع بالقطاع بحضور الطرف الحكومي ممثلا في وزير التعليم العالي ووزير الشؤون الاجتماعية ومستشار رئيس الحكومة للشؤون الاجتماعية فضلا عن ممثلين عن اتحاد الشغل والكاتبة العامة للنقابة العامة للموظفين وأعوان المخابر بالتعليم العالي والبحث العلمي وعدد من الأعضاء.. وعبّر الطرفان عن استعدادهما لتنقية الأجواء داخل القطاع والمساهمة في توفير المناخ الاجتماعي الملائم لحسن سير المرفق العام..

كما تمّ خلال الجلسة إشعار الطرف النقابي بأنّ مشروعي الأمرين المتعلّقين بالنظام الأساسي للسلك الإداري المشترك وبالنظام الأساسي لأعوان المخابر بالتعليم العالي والبحث العلمي قد تقرّر عرضهما للمصادقة من طرف مجلس الوزراء الذي سينعقد يوم 22 أكتوبر 2014 مع الحرص على نشرهما بالرائد الرسمي في أقرب الآجال الممكنة.

أما بخصوص الأنظمة الأساسية للمكتبيين والتقنيين، فستتم برمجة جلسة تفاوضية بشأنهما في أجل أقصاه موفى أكتوبر الجاري وذلك بمشاركة الهيئة العليا للوظيفة العمومية وممثلين عن وزارة المالية لمزيد التعمق في المسألة وتقريب وجهات النظر.. فضلا عن برمجة جلسة تفاوضية بين الطرفين الإداري والنقابي خلال الأسبوع المقبل للنظر في جميع النقاط الواردة بمحاضر الاتفاقات السابقة بغية تفعيلها.

النقابة العامة تصرّ على العودة..

تبعا لذلك أصدرت النقابة العامة لموظفي وأعوان المخابر بالتعليم العالي بلاغا تعلم فيه منخرطيها أنه على إثر جلسة العمل التي انعقدت مساء الاثنين بمقر الوزارة بحضور النقابة العامة وعضوي المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، تم الاتفاق على الاستجابة لمطالب القطاع وتنقية المناخ الاجتماعي وفضّ جميع الإشكاليات العالقة.. وبناء على ذلك دعت النقابة جميع المنخرطين من إداريين ومكتبين وأعوان مخابر العودة الفورية إلى عملهم.

دعوة لحل النقابة العامة.. والانسلاخ من الاتحاد

البلاغ الصادر عن النقابة العامة اعتبره العديد من أهل القطاع انفراد الكاتبة العامة بكتابته الأمر الذي أثار غضب الموجودين في مقر الوزارة، وادى الى اجتماع الكتاب العامين للنقابات الأساسية - بطلب من بعض أعضاء النقابة العامة - لأخذ قرار حلّ النقابة العامة التي خيبت آمال الموظفين، على حد تعبيرهم.. كما أكد نفس المصدر أنه بعد حالة الاستياء التي عاش على وقعها أغلب الحاضرين تعالت أصوات من هنا وهناك للانسلاخ من اتحاد الشغل والانخراط في أي منظمة شغيلة أخرى تعمل على الدفاع عن منخرطيها وعلى حقوقهم.

وفي هذا الصدد أكد مصدر نقابي لـالصباح أن الإضراب الإداري المفتوح سيتواصل لأنه إلى غاية كتابة هذه الأسطر لم يتسلموا وثيقة مكتوبة محددة بتواريخ كي تعود المياه إلى مجاريها.. وحتى الجلسة التي عقدت مساء الاثنين بين الطرفين الحكومي والنقابي لم تغير في الأمر شيئا..

من جانبه وفي اتصال بـالصباح أوضح فوزي القديدي الكاتب العام المساعد للنقابة العامة لموظفي وأعوان مخابر التعليم العالي أنه إلى حد مساء أمس لم يستجب أغلب الأعوان والموظفين للبلاغ الصادر عن النقابة العامة الذي دعت من خلاله إلى العودة للعمل بعد الجلسة الصلحية التي عقدت مساء الاثنين وفي ساعة متأخرة من الليل حيث تم بموجبها الاتفاق على معظم النقاط العالقة..

وبالرغم من حصول هذا الاتفاق إلا أن القواعد مازالت غير ملمة بالموضوع بصفة شاملة وواضحة لذا فان الساعات القادمة بإمكانها أن توضح الرؤية لهم وبالتالي سيهدأ الوضع..وعن الدعوات المنادية بحل النقابة العامة والانسلاخ من الاتحاد أكد القديدي أن الرأي المخالف دائما موجود وفكرة الانسلاخ ترسخت لدى البعض إلا أنها لن ترتقي للصيغة القانونية مؤكدا أن التلاحم الذي حصل مؤخرا بالمركزية النقابية لن يكون دافعا للانسلاخ من الاتحاد على اعتبار أنهم أبناء بطحاء محمد علي وسيظلون أوفياء لها مهما كان الأشخاص.

 سعيدة الميساوي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة