2 ديسمـبر.. محـاكمة "أبو عياض" و107 قياديا - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
19
2019

2 ديسمـبر.. محـاكمة "أبو عياض" و107 قياديا

الاثنين 13 أكتوبر 2014
نسخة للطباعة
2 ديسمـبر.. محـاكمة "أبو عياض" و107 قياديا

علمت "الصباح الأسبوعي" أن إحدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية 1 ستنظر يوم 2 ديسمبر القادم في قضية أول شهيد من سلك الحرس الوطني راح ضحية أول عملية إرهابية شهدتها بلادنا وهو رئيس مركز حرس الحدود ببوشبكة أنيس الجلاصي وقد شملت الأبحاث في القضية 107 متهما بينهم 31 موقوفا من ضمنهم قائد الجهاز الأمني بما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة المحظور محمد العكاري وقائد الجناح العسكري بنفس التنظيم محمد العوادي المكنى بـ"الطويل" والقيادي بالجناح الأمني محمد الخياري المكنى بـ"أوس" و43 بحالة فرار قتل من بينهم ستة متهمين وهم كمال القضقاضي المتهم الرئيسي في قضية مقتل الشهيد شكري بلعيد وخالد فقراوي(سقط في واد بالشعانبي) وعلاء الدين نجاحي وعادل السعيدي المكنى بـ "أبو أحمد" (قتل في أحداث برج شاكير) ولطفي الزين (قتل في أحداث قبلاط) وعلي عمري.

ومن أبرز المتهمين المحالين بحالة فرار زعيم لما يعرف بتنظيم أنصار الشريعة سيف الله بن حسين المكنى بـ"أبو عياض" و أبو بكر الحكيم ومراد غرسلي وأحمد الرويسي ونبيل السعداوي ومحمد بن علي المكنى بـ"يحي" وستة جزائريين على غرار خالد الشايب المكنى بـ"لقمان أبو صخر" قائد كتيبة عقبة بن نافع وموسى رحلة المكنى بـ"أبو داوود" في حين أحيل 33 متهما بحالة سراح وجهت إليهم دائرة الاتهام تهم الانضمام داخل تراب الجمهورية إلى تنظيم اتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضه والانضمام خارج تراب الجمهورية إلى تنظيم ثان اتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضه وتوفير أسلحة ومتفجرات وذخيرة وغيرها من المواد والمعدات والتجهيزات المماثلة لفائدة تنظيم له علاقة بالجرائم الإرهابية واستعمال تراب الجمهورية لانتداب وتدريب مجموعة من الأشخاص بقصد ارتكاب عمل إرهابي داخل تراب الجمهورية وتلقي تدريبات عسكرية خارج تراب الجمهورية قصد ارتكاب إحدى الجرائم داخل تراب الجمهورية والامتناع عن إشعار السلط ذات النظر فورا بما أمكن لهم الاطلاع عليه من أفعال وما بلغ إليهم من معلومات أو إرشادات حول ارتكاب إحدى الجرائم الإرهابية وقتل نفس بشرية عمدا مع سابقية القصد.

نيران ورصاص

انطلقت الأبحاث في القضية خلال شهر ديسمبر 2012 تبعا لمكالمة هاتفية وردت من منطقة الأمن الوطني بالقصرين على وكالة الجمهورية بابتدائية القصرين مفادها أنه حوالي الساعة الرابعة والنصف مساءا رصد أعوان الحرس الحدودي أشخاصا يضرمون النار بجبل السنك من عمادة بوشبكة من معتمدية فريانة بولاية القصرين في ظروف مسترابة فتم تكليف أعوان الحرس الحدودي ببوشبكة لاستجلاء الأمر وتمشيط الجبل خوفا من أي اعتداء إرهابي وقد كان رئيس المركز الشهيد أنيس الجلاصي من بين الواصلين الأول إلى المنطقة فلم يمهله أولئك الأشخاص المشبوه فيهم طويلا وصوبوا النار نحوه من سلاح رشاش فأصابته رصاصة من الخلف سقط إثرها فسارع زملاؤه بمحاولة لإسعافه ونقله إلى المستشفى الجهوي بالقصرين إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة، فأذنت النيابة العمومية بالقصرين بفتح بحث تحقيقي من أجل تهم قتل نفس بشرية عمدا مع سابقية القصد وارتكاب مؤامرة واقعة قصد اقتراف أحد الاعتداءات ضد أمن الدولة الداخلي وارتكاب اعتداء على أمن الدولة الخارجي وتكوين وفاق قصد الاعتداء على الأملاك والأشخاص والانضمام إلى تنظيم إرهابي داخل و خارج تراب الجمهورية وانتداب و تدريب أشخاص قصد ارتكاب عمل إرهابي واستعمال تراب الجمهورية قصد ارتكاب عمل إرهابي ضد بلد آخر ومواطنين وأذن حاكم التحقيق لفرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بفريانة بإجراء الأبحاث بموجب إنابة عدلية قبل أن تتعهد الإدارة المركزية لمكافحة الإرهاب بالعوينة وبإذن من قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بتونس بالأبحاث في القضية ليبلغ عدد المتهمين 107.

 فاطمة الجلاصي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة