صنداي تايمز: "داعش" تخطط للهجوم على إيران للحصول على أسرارها النووية - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Sep.
19
2019

صنداي تايمز: "داعش" تخطط للهجوم على إيران للحصول على أسرارها النووية

الاثنين 6 أكتوبر 2014
نسخة للطباعة
صنداي تايمز: "داعش" تخطط للهجوم على إيران للحصول على أسرارها النووية

لندن (وكالات): قالت صحيفة «صنداى تايمز» البريطانية، إن أحد قادة التنظيم الإرهابي «داعش» كتب وثيقة تحفز مقاتلي المليشيات المتطرفة على مقاتلة إيران للاستحواذ على أسرارها النووية، وذلك بمساعدة روسيا التي ستمنحها «داعش» الغاز من الحقول التي تسيطر عليها في إقليم الأنبار.

وذكرت الصحيفة أن الوثيقة التي حصلت عليها القوات الخاصة العراقية عن طريق أحد غاراتها على «داعش» في شهر مارس الماضي كتبها أحمد المشهدانى أحد قادة التنظيم، وقد تأكدت من مصداقيتها أجهزة الاستخبارات الغربية.

وأوضحت الوثيقة أن التنظيم الإرهابي سوف يطالب روسيا أيضا بوقف دعمها للرئيس السوري بشار الأسد مقابل حقول الغاز التي تسيطر عليها «داعش»، ومساعدة دول الخليج العربي لفرض نفوذها على دولة إيران. وعرضت الوثيقة حوالي 70 خطة يريد التنظيم تبنيها للتخلص من القيادات الشيعية في العراق، وذلك باقتناص قادة الجيش من معتنقي المذهب الشيعي والمليشيات الشيعية، أيضا الساسة الذين يحصلون على دعمهم من إيران، وإعلان حرب إبادة للعنصر الشيعي في المنطقة.

               

طالبان باكستان تعلن البيعة لـ"داعش"

اسلام آباد (وكالات): أعلنت حركة طالبان باكستان تأييدها أهداف «داعش»، وأمرت «المجاهدين» في أنحاء المنطقة بمساعدة التنظيم في حملته لإقامة الخلافة الإسلامية، وذلك وفقا لرسالة بالبريد الإلكتروني بمناسبة عيد الأضحى أرسلها المتحدث باسم الحركة شهيد الله شهيد إلى رويترز.

وأعلن شهيد في رسالته دعمه تنظيم الدولة، وقال «نحن يا إخواننا فخورون بكم وبانتصاراتكم، نحن معكم في أفراحكم وأتراحكم». وقال إن حركته مستعدة لتزويد التنظيم بالمجاهدين وبكل «دعم ممكن». ودعا المتحدث باسم طالبان باكستان ما يسمى «تنظيم الدولة» إلى التحلي بالصبر والثبات وتنحية الخلافات «في هذه الأيام العصيبة»، معتبرا أن «جميع المسلمين في أنحاء العالم يتوقعون منكم أشياء عظيمة».

وجاء بيان الحركة بعد أن بثّت «داعش» تسجيلا مصورا يظهر قطع رأس عامل الإغاثة البريطاني ألن هينينغ في خطوة ندّدت بها الحكومتان البريطانية والأميركية ومجلس الأمن الدولي.

وتأتي هذه الخطوة بعد أقل من شهر على تسمية أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة للمنظر الإسلامي الباكستاني عاصم عمر ليكون زعيما لجناح تنظيم القاعدة في شبه القارة الهندية.

واعتبر مراقبون أنها محاولة من الظواهري لاستثمار علاقات تنظيم القاعدة التاريخية بحركة طالبان في أفغانستان وباكستان لاستعادة زمام المبادرة بعد أفول نجم تنظيم القاعدة وسيطرة تنظيم ما يسمى «الدولة الإسلامية» على المشهد.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة