جندوبة: موائد بلا زيت في فرحة العيد - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Feb.
24
2020

جندوبة: موائد بلا زيت في فرحة العيد

الأربعاء 1 أكتوبر 2014
نسخة للطباعة

 تعرف منذ مطلع هذا الأسبوع أغلب الفضاءات التجارية والمتاجر والمخازن بولاية جندوبة شحا في مادة الزيت المدعم ما أثار حيرة المواطن واستغرابه خاصة مع الاستعدادات الجارية لاستقبال عيد الأضحى.

البحث عن الزيت لمسناه من خلال رحلات مضنية يقوم بها عدد من المواطنين في مدن الجهة وأعياه التنقل والسؤال من تاجر لآخر عن قارورة زيت حتى ولو كان سعرها مضاعفا دون أن يظفر اجابة تشفي غليله وهذا النقص الفادح في مادة الزيت ألقى بظلاله على عدة قطاعات حيوية مثل المطاعم التي أصبحت مهددة بالغلق مع انتهاء الكميات المتوفرة وفي حدود الساعة العاشرة من صباح يوم أمس الثلاثاء تفاجأنا باختفاء كلي للزيت المدعم من الفضاءات التجارية ،في مقابل ذلك فان غياب مادة الزيت أثار مخاوف عدد من مديري المؤسسات التربوية خاصة التي بها أقسام داخلية الى جانب المطاعم الجامعية .

غياب هذه المادة الحيوية في حياتنا كان له الأثر السلبي على المطاعم السياحية أيضا وتضاعفت المخاوف لدى المواطن من قضاء عيد الأضحى بدون زيت ما دفع بالبعض الاستنجاد بسيارات الأجرة وجلب ولو قارورة واحدة من العاصمة. ونشير في هذا السياق الى أن انخفاض حصة جندوبة مؤخرا من الزيت المدعم من 700 طن الى 192طنا كان السبب الرئيسي في النقص الفادح في هذه المادة ما دفع بالعمال والإطارات القيام بوقفات احتجاجية متواصلة طالب خلالها صاحب المصنع بعدالة جهوية في توزيع الحصص بين الجهات.

المدير الجهوي للتجارة يوضح

االصباح ااتصلت بالسيد محمد جابر حريز المدير الجهوي للتجارة لطمأنة المواطن حول الحلول الممكنة لتجاوز هذا النقص في مادة الزيت فأكد لنا بأن هذا النقص شمل تقريبا مختلف جهات الجمهورية مضيفا أن لجنة فنية ستحل بمصنع جندوبة يوم 2أكتوبر الجاري بمعية جل الأطراف المتدخلة وصاحب المصنع للوقوف على صحة قدرة المصنع من الاستفادة بـ 700طن من حصته مؤكدا الى أن هذا الاشكال في طريقه الى الحل اذا ما توفرت أرضية تفاهم بين جل الأطراف ومن المنتظر أن تتوفر حصة سبتمبر في الأسواق قريبا.

عمار مويهبي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة