تحت إشراف الأمم المتحدة : نواب ليبيون من تيارات متخاصمة يبحثون في غدامس إنهاء الأزمة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
18
2019

تحت إشراف الأمم المتحدة : نواب ليبيون من تيارات متخاصمة يبحثون في غدامس إنهاء الأزمة

الثلاثاء 30 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة

أعلنت الأمم المتحدة إن نوابا من البرلمان الليبي المنتخب في 25 جوان الماضي من المقرر أن يكونوا التقوا أمس في مدينة غدامس الواقعة غربي البلاد، نوابا آخرين يقاطعون هذا المجلس، وذلك بهدف وضع حد للأزمة التي تشهدها المؤسسات في ليبيا.
وأشارت المنظمة الدولية إلى أن رئيس بعثتها في ليبيا برناردينو ليون توصل في ختام محادثات حثيثة إلى إقناع الطرفين بالجلوس إلى طاولة واحدة للحوار.
وأفاد بيان لبعثة الأمم المتحدة أن ليون توجه مساء أول أمس إلى طبرق، المقر الذي يجتمع فيه مجلس النواب منذ انتخابه ومن ثم إلى طرابلس للقاء النواب الآخرين الذين يقاطعون الاجتماعات. وقال المتحدث باسم البرلمان فرج أبو هاشم إن 12 نائبا من كل طرف من المقرر أن يكونوا قد شاركوا في اللقاء في غدامس أمس.
ويقاطع أكثر من عشرين نائبا بينهم إسلاميون البرلمان الجديد الذي يهيمن عليه التيار الوطني، معترضين على شرعيته. وكانت بعثة الأمم المتحدة أكدت منذ أسبوع أن الحوار سيركز على «شرعية المؤسسات» وخصوصا البرلمان وحول رفض الإرهاب واحترام حقوق الإنسان. وأعلنت البعثة ان اللقاء يجب أن يؤدي إلى اتفاق حول تسوية داخلية في مجلس النواب «ومسائل أخرى مرتبطة بحكم البلاد».
ويفترض أيضا التوصل إلى اتفاق حول مكان وموعد تسليم السلطات بين المؤتمر الوطني العام (البرلمان المنتهية ولايته) والبرلمان أو مجلس النواب المنتخب، وتشكل هذه المسألة نقطة خلاف بين الإسلاميين وخصومهم.
ويعترف المجتمع الدولي بالبرلمان والحكومة الجديدين لكن تحالفا من مجموعات مسلحة يعترض بشدة على ذلك. ومن بين هذه المجموعات المسلحة ميليشيات مصراتة التي تسيطر على مطار طرابلس منذ أوت الماضي بعد انتزاعه من ميليشيات الزنتان التابعة للتيار الوطني المؤيد للحكومة .
وقد شكلت الميليشيات المعترضة حكومة ظل في طرابلس بقيادة عمر الحاسي المعروف بمواقفه الإسلامية. كما استأنف المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته أعماله ما زاد الأوضاع تعقيدا في البلد الغارق في الفوضى.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد