بعد رفض الحكومة مبدأ الزيادة في أجور القطاع العام: اتحاد الشغل يعتبر القرار ردة فعل "انتقامية".. - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 24 سبتمبر 2018

تابعونا على

Sep.
24
2018

بعد رفض الحكومة مبدأ الزيادة في أجور القطاع العام: اتحاد الشغل يعتبر القرار ردة فعل "انتقامية"..

الثلاثاء 30 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
عبد الكريم جراد لـ"الصباح": "المركزية النقابية لن تساوم في المبادئ"
بعد رفض الحكومة مبدأ الزيادة في أجور القطاع العام: اتحاد الشغل يعتبر القرار ردة فعل "انتقامية"..

يبدو ان «الفيتو» الذي رفعته المركزية النقابية في وجه مهدي جمعة رئيس الحكومة الحالية الذي قطع الطريق امام ترشحه للانتخابات الرئاسية سيكون له تداعيات كبرى خاصة على مستوى العلاقة بين الجانبين.

 فرفض اتحاد الشغل صراحة لمبدأ ترشح جمعة للرئاسية وتّر شيئا فشيئا العلاقة بين المركزية النقابية والحكومة خاصة بعد خروج الناطق الرسمي للحكومة ليعلن عن تأجيل المفاوضات في الزيادة في الاجور في القطاع العام.

«هذا القرار الأحادي» رفضه اتحاد الشغل وكل قياداته واعتبروه «تحديا صارخا لمطالب  الشغالين» حسب تصريحات قياديين في المركزية النقابية، خاصة بعد «تنازل» الاتحاد العام التونسي للشغل عن الزيادات في الأجور بعنوان سنة 2013.. جاء كردة فعل عن وقوف اتحاد الشعل حجر عثرة امام الحوار الاقتصادي الذي مثل تهديدا صارخا لمنظومة الدعم.

عبد الكريم جراد الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل والمسؤول عن التغطية الاجتماعية اكد لـ «الصباح» ان «التمشي الذي اعتمدته حكومة جمعة برفضها عدم الالتزام بتهعدها حول اقرار الزيادة في الاجور بعنوان سنة 2014 هو ضرب في العمق لمبدا المفاوضات.» حسب تعبيره.

واشار جراد الى الاتفاق المبدئي بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل حول اقرار الزيادة في الاجور خلال السنة الجارية، وقال :» اكثر من ذلك اقترحت حكومة جمعة رصد مبلغ جملي بقيمة 270 مليون دينار للوظيفة العمومية مع التعهد بادراجه في ميزانية 2015 ما رفضته المركزية النقابية.

لا «لفزاعة الانتخابات»

وعبر الامين العام المساعد على استعداد المنظمة النقابية للدفاع عن مطالب الشغالين بكل الطرق ولن تثني «فزاعة الانتخابات» عن الدفاع عن منظوريه.

وذكر بان الاتحاد اشرف على الحوار الوطني واداره لتجنب عديد السيناريوهات الخطيرة ودفع نحو التوافق حول شخص رئيس الحكومة الذي كان محل توافق كل الاحزاب ولم يكن اتحاد الشغل طرفا في تشكل الحكومة الحالية.. وقال :» على هذا الاساس هذه ليس حكومة الاتحاد كما يردد البعض».

وقال جراد بان الاتحاد يتعامل مع حكومة جمعة مثلها مثل باقي الحكومة التي تعامل معها في السابق.

لا لخرق التعهدات..

وبخصوص اعلان الناطق الرسمي باسم الحكومة نضال الورفلي لما قررته الحكومة من ارجاء المفاوضات العامة للزيادة في الاجور في القطاع العام الى سنة 2015 والمطالبة بالتهدئة الاجتماعية خلال فترة الانتخابات التشريعية والرئاسية رد ممثل اتحاد الشغل قائلا» :»الورفلي كان من اكبر المعارضين للمفاوضات الاجتماعية وقد يكون ذلك راجع بالاساس الى موقف شخصي له من المنظمة الشغيلة خاصة ان بعض الوزراء يدعون ان المركزية النقابية تعيق عمل الحكومة وقد يكون الورفلي من بينهم».

ولمح جراد من خلال حديثه عن موضوع الزيادات وتطبيق التعهدات «الى ان بعض الشخصيات في حكومة جمعة تسعى لخرق التعهدات التي تضمنتها خارطة طريق الرباعي في وجه جمعة برفضه قطعيا فكرة ترشحه الى الانتخابات الرئاسية لمضت الحكومة في المفاوضات بخصوص اقرار الزيادة في الاجور ولكن المركزية النقابية لن تساوم في المبادئ».

يذكر ان نضال الورفلي الناطق الرسمي باسم رئاسة الحكومة صرّح يوم الجمعة الماضي عقب انعقاد اجتماع مجلس الوزراء أنّه  لن تجرى مفاوضات عامة للزيادة فى الأجور في القطاع العام خلال سنة 2014 ، موضحا أن هذه المفاوضات ستتمّ مع الحكومة التى ستفرزها الانتخابات القادمة.

 جهاد الكلبوسي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة