استفادوا من "مجاملات قضائية": أمنيون متهمون بالابتزاز..الارتشاء..التعذيب والاغتصاب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Oct.
23
2019

استفادوا من "مجاملات قضائية": أمنيون متهمون بالابتزاز..الارتشاء..التعذيب والاغتصاب

الاثنين 29 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
استفادوا من "مجاملات قضائية": أمنيون متهمون بالابتزاز..الارتشاء..التعذيب والاغتصاب

تونس-الصباح الأسبوعي: اتهم كاتب عام نقابة الأمن الجمهوري سابقا و رئيس الجمعية الأمنية "مراقب" حاليا وليد زروق جهات امنية بالتستّر على بعض الأعوان والكوادر بوزارة الداخلية اقترفوا عددا من الجرائم لكن لم تتم مؤاخذتهم قضائيا امّا بسبب رضوخ القضاة الى تعليمات "من فوق" أو بسبب تستّر الهياكل والمصالح الأمنية كالتفقدية العامة عن هذه الجرائم وعدم احالتها للقضاء.

وفي تصريح خصّ به الصباح الأسبوعي ،أفادنا وليد زروق "تنوعت جرائم بعض الأمنيين واختلفت ولكن القاسم المشترك بينها أن مقترفيها يمضون في حياتهم المهنية كأعوان أمن دون مؤاخذة جزائية " ومن بين الجرائم التي ذكرها زروق هي جريمة اغتصاب اقترفها عون أمن-نقابي ولم يؤاخذ عليها ،كذلك ذكر أن بعض الكوادر الأمنية العليا قامت بابتزاز رجال أعمال بالوثائق التي يملكونها وتحوّلوا بقدرة قادر بدورهم الى أصحاب مال وأعمال رغم تدني مرتباتهم الشهرية .

وليد زروق توعد هؤلاء بنشر محاضر التحقيق والاستماع الى الاعوان المتورطين في ملفات الفساد التي وقع تجميدها في المرفق القضائي من خلال خضوع القضاة للتعليمات،ورغم أن ذلك يتنافى مع سرية التحقيق فان زروق يقول "انا سأنشرها في تحدّي صارخ لسرية التحقيق لأني لم أعد أثق في القضاء وأن الشعب يجب أن يعلم بكل الخفايا وكل الدسائس التي تحاك في الظلام."

زروق أشار أيضا الى أنه يملك أدلة حول تورّط أمنيين في قضايا ارتشاء وتعذيب بمراكز الايقاف ،لكن وقع التستر عن هذه الجرائم حتى من طرف سلطة الاشراف زمن الترويكا و حتى الآن.  

كما نشير الى أن رئيس المنظمة التونسية للامن والمواطن عصام الدردوري نشر رسالة منذ أيام على صفحته الخاصّة اتهم فيها المتفقّد العام للأمن الوطني والذي هو ابن خالة الإرهابي سيف الله بن حسين  أبو عياض المطلوب رقم 1 في تونس بتبرئة عون أمني ثبت تورّطه في خلية ارهابية نجحت الوحدات في الاطاحة بها بولاية المنستير.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد