مصر.. تأجيل النطق بالحكم النهائي على مبارك ونجليه إلى 29 نوفمبر - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jul.
19
2019

مصر.. تأجيل النطق بالحكم النهائي على مبارك ونجليه إلى 29 نوفمبر

الأحد 28 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
مصر.. تأجيل النطق بالحكم النهائي على مبارك ونجليه إلى 29 نوفمبر

القاهرة (وكالات) قررت محكمة جنايات القاهرة تأجيل النطق بالحكم على الرئيس الاسبق حسني مبارك في قضية التواطؤ في قتل المتظاهرين الى 29 نوفمبر المقبل.

وأوضح رئيس المحكمة القاضي محمود كامل الرشيدي ان المحكمة لم تنته من كتابة أسباب الحكم رغم انها عملت لساعات طويلة طوال الفترة السابقة نظرا لوصول عدد أوراق القضية إلى 160 ألف ورقة ولذلك قررت «مد أجل النطق بالحكم».

ويواجه مبارك، الذي حكم مصر بقبضة من حديد ثلاثين عاما، اتهامات بالتواطؤ في قتل مئات المتظاهرين اثناء الثورة التي اطاحت به العام 2011. وقد حكم عليه بالسجن مدى الحياة في جوان 2012 في هذه القضية لكن جرى نقض الحكم في جانفي 2013.

وخلال الجلسة السابقة للمحكمة، دافع مبارك عن فترة حكمه نافيا التهم الموجهة ضده في «خطاب عاطفي» مؤثر كان الاطول الذي يلقيه منذ عزله في فيفري 2011.

وخاطب مبارك القضاء وهو جالس على كرسي متحرك بسبب صدور حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في قضية فساد تعرف في مصر باسم «القصور الرئاسية» في ماي. وحكم على ولديه علاء وجمال بالسجن اربع سنوات في القضية نفسها.

وقال ان «حسني مبارك الذي يمثل امامكم لم يكن ليأمر ابدا بقتل المتظاهرين وإراقة دماء المصريين»، وهو ما كرره مرة اخرى. وأضاف «لم أكن لآمر ابدا بقتل مصري واحد لأي ظروف او أسباب».

ودافع عن سياساته في مجال السياسة والاقتصاد خلال فترة حكمه. وقال ان مصر شهدت «أعلى معدلات نمو وأعلى احتياطي للنقد الاجنبي» في تاريخ البلاد وانه عمل على «حماية الامن القومي المصري».

ومبارك القائد السابق للقوات الجوية، حكم مصر بلا منازع لنحو 30 عاما منذ اغتيال الرئيس الراحل انور السادات عام 1981 احكم خلالها قبضته على هذا البلد الى ان اطاحت به انتفاضة شعبية في فيفري 2011 في سياق ثورات الربيع العربي.

وبدأت محاكمة مبارك في أوت 2011 وحظيت في البداية بمتابعة كثيفة من المصريين. لكن تدهور الاوضاع الاقتصادية والامنية في عهد محمد مرسي والفترة التي تلتها جعلت كثيرين يشعرون بالحنين لعهد مبارك الذي يرونه تميز بـ»استقرار اقتصادي وظروف معيشية افضل» مقارنة بالوضع الحالي.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد