رئيس قائمة "نداء التونسيين بالخارج": على الهيئة الانتخابية مراقبة تمويل الحملة الانتخابية بالخارج - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 7 أوت 2020

تابعونا على

Aug.
8
2020

رئيس قائمة "نداء التونسيين بالخارج": على الهيئة الانتخابية مراقبة تمويل الحملة الانتخابية بالخارج

الأحد 28 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
الهيئات الفرعية مخترقة.. ومسؤولون عن أحزاب سياسية ترشحوا لعضوية مكاتب الاقتراع
رئيس قائمة "نداء التونسيين بالخارج": على الهيئة الانتخابية مراقبة تمويل الحملة الانتخابية بالخارج

دعا رياض جعيدان رئيس القائمة المستقلة نداء التونسيين بالخارج المترشحة للانتخابات التشريعية عن دائرة فرنسا الجنوبية، الهيئة العليا المستقلة للانتخابات إلى تكثيف مراقبة تمويل الحملة الانتخابية بالخارج، وأكد خلال لقاء صحفي عقدته قائمته أمس بالعاصمة أن هناك أحزابا كبرى هي الآن بصدد الإعداد إلى تظاهرات ضخمة تقدر نفقاتها بمئات الملايين، وهو مخالف لأحكام القانون الانتخابي الذي ضبط بدقة مقدار تمويل الحملة. وأشار إلى أن قائمته ستراقب عمليات التمويل عن كثب وأنها ستلتجئ إلى القضاء كلما تأكدت من وجود إخلالات.

كما أشار جعيدان خلال اللقاء الصحفي المنعقد أمس بالعاصمة والمخصص لتقديم القائمة إلى أن الهيئات الفرعية الانتخابية بفرنسا مخترقة وتعمل لفائدة أجندات حزبين كبيرين في البلاد وهي تساهم بذلك في إفساد المسار الانتخابي. بل ذهب إلى أبعد من ذلك وقال إن هناك مسؤولين عن أحزاب سياسية مترشحون لعضوية مكاتب الاقتراع. وفي ما يتعلق بقائمة نداء التونسيين بالخارج فذكر أنها تتكون من 5 أشخاص وهم رياض جعيدان وهو محامي ترشح سابقا لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي والهام بوزويتة مترشحة على ليون وهي ناشطة جمعياتية والدكتور لطفي العروشي مترشح عن تولوز وبردو وهو طبيب قلب وناشط جمعياتي في الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان وفتحي بوصبيح وهو مهندس مترشح عن مرسيليا وله علاقات متميزة مع فرنسا إلى جانب هاجر الشمنقي وهي شابة تونسية مولودة في قرونوبل بفرنسا وتتكون القائمة الإضافية من محمد جوابلية وهو متفقد ومترشح عن كورسيكا وروضة المحمدي وهي محامية بمرسيليا.

وأشار إلى أن قائمته جمعت بين مناضلين حقوقيين وناشطين في المجتمع المدني وسياسيين وعبر عن أسفه لما ذهبت إليه قيادات حزبية في قائمات أحزابها من اسقاط مترشحين عن الخارج ليست لهم علاقة بالجالية التونسية هناك. ويذكر أن حركة نداء تونس وبعد أن رأى جعيدان وزملاءه تكوين قائمة مستقلة إثر خلافهما مع الحركة، تقدمت بطعن لدى المحكمة الابتدائية ثم لدى المحكمة الادارية لتشابه الأسماء لكن لم يقع قبولهما. وفي تصريح لـ الصباح أكد جعيدان أن قائمته لا تتعرض إلى أي تضييقات من قبل الحركة.

ولدى حديثه عن سبب الترشح لانتخابات مجلس نواب الشعب قال جعيدان :نحن محتاجون الى سن قوانين جديدة لفائدة التونسيين بالخارج فهناك متقاعدون يعيشون أوضاعا مزرية بسبب ضعف منحة التقاعد، كما يعاني الشباب من نقص البرامج الثقافية والتعليمية التونسية الموجهة لهم وسنعمل على دعوة رجال الأعمال التونسيين بفرنسا للاستثمار بتونس

وذكرت الهام بوزويتة أن المرأة التونسية بالخارج تمثل 46 بالمائة من الجالية التونسية وأن العديد من النساء يعانين من مشاكل الأمية والعزلة وجهل حقوقهن القانونية إلى جانب صعوبات في الادماج والبطالة اما الشباب الذي هاجر بطرق غير شرعية فيعيش أوضاعا مزرية لكن السلطات التونسية لا تولي ذلك أي اهتمام، وأضافت أن قائمتها تأمل في مساعدة هؤلاء.

وأشار الدكتور العروشي أنه يرغب من خلال ترشحه في مساعدة المهاجرين غير الشرعيين والتونسيين الذين يعيشون صعوبات.

أما الياس الكحلاوي وهو طالب من مساندي القائمة فتحدث عن مشاكل الطلبة التونسيين بفرنسا وأكد ان المنح مازالت تسند عن طريق الوساطات والمحسوبية وذكر أن هناك احزابا تعمل على شراء ذمم الطلبة. والتزاما بمضامين القانون الانتخابي امتنع رئيس قائمة نداء التونسيين بالخارج عن تقديم تفاصيل عن برنامج قائمته الانتخابي وقال إن هذا غير ممكن إلا عندما تنطلق الحملة. وتحمل القائمة شعار سفينة.

 سعيدة بوهلال

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد