الدينار ينهار - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 22 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
23
2020

ورقة اقتصادية

الدينار ينهار

السبت 27 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة

يوما بعد يوم تحطم العملة التونسية أرقاما قياسية في  الانحدار ويواصل الدينار انهياره الخطير أمام بقية العملات وخاصة الأورو والدولار  ليبلغ سعر هذا الأخير أمس لد البنوك عتبة الـ 1.798 وهو رقم تاريخي لم يسجله من قبل ولم يكن اشد المتشائمين من خبراء المال والاقتصاد يعتقد في بلوغه هذا الرقم الخطير مثله مثل العملة الأوروبية الموحدة  التي بلغت أمس 2.31 مقابل الدينار.. ونفس الشيء بالنسبة لبقية العملات التي ارتفع سعر صرفها مقابل العملة التونسية بما في ذلك كل العملات الخليجية و حت الدينار الليبي نفسه...

 

وأمام السرعة التي بات يسير بها الدينار التونسي إلي الخلف بات من المنتظر أن يغلق السنة الإدارية 2014 بأرقام مفزعة  حيث ينتظر أن يبلغ سعر تبادل الدولار في سوق الصرف دينارين وسعر تبادل الأورو عتبة الدينارين ونصف.

 

هذا التراجع الخطير في سعر صرف عملتنا مرده الانهيار الكبير للاقتصاد التونسي  والذي لم تنجح الحكومات المتعاقبة في إيجاد  حل له في ظل السياسات الترقيعية وعدم وضوح الرؤية (رغم أن الجميع متأكد من أن سياسة هذه الحكومة والحكومات السابقة تسير تدريجيا نحو تطبيق كامل للسياسات المضبوطة لها من قبل البنك العالمي وصندوق النقد الدولي)..إن الوضع الحالي لعملتنا الوطنية سيزيد اقتصادنا ضعفا ومديونية في ظل ارتفاع حدة عجز الميزان التجاري وتناقص الصادرات، وسيزيد من صعوبة الوضع الاجتماعي باعتبار أن انهيار الدينار يعني الزيادة في تكلفة التوريد وهو ما يؤدي حتما إلي الزيادة في الأسعار في تونس سواء بالنسبة للسلع الموردة أو حت تلك المصنعة محليا باعتبار أن جل المواد الخام يتم استيرادها...

 

الوضع ينبئ بالخطر وعل الحكومة والبنك المركزي إيجاد الحلول العاجلة .

 

حلول فاعلة وليست ترقيعية كما عل حكومتنا ومسؤوليها مصارحة الشعب بالعلاقة مع البنك العالمي وصندوق النقد وموقفها من الإصلاحات المطلوبة إن لم نقل «المفروضة».

 

 سـفـيـان رجـب

 

Sofien_rejeb@yahoo.fr

 

إضافة تعليق جديد