خوفا من وقوعه في أيدي "الإرهابيين": ليبيا تطالب بتدمير مخزونها الكيميائي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Jun.
17
2019

خوفا من وقوعه في أيدي "الإرهابيين": ليبيا تطالب بتدمير مخزونها الكيميائي

الجمعة 26 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
وزارة الصحة الليبية تستنكر: خطف طبيب أوكراني وزوجته في بنغازي
خوفا من وقوعه في أيدي "الإرهابيين": ليبيا تطالب بتدمير مخزونها الكيميائي

طرابلس (وكالات)طلبت ليبيا من منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية، وضع خطط لشحن مخزون يبلغ 850 طنا من الكيميائيات إلى الخارج بسبب تدهور الأمن واستشراء الفوضى، حسب ما نقلته وكالة «رويترز» عن مصادر مطلعة.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون إن نقل المواد السامة إلى الخارج لتدميرها مثلما تم حديثا في سوريا هو الخيار الأجدى لإبقائها بعيدا عن أيدي الجماعات المسلحة المتحاربة.

وكان النظام الليبي السابق قد أعلن أن لديه ثلاث منشآت لإنتاج الأسلحة الكيميائية، وأن لديه أيضا 25 طنا مكعبا من غاز الخردل، و1400 طن مكعب من مواد كيميائية أخرى تستخدم لصنع أسلحة كيميائية، فضلا عن 3500 من القنابل الجوية المعبأة والمصممة للاستخدام مع مواد كيميائية مثل خردل الكبريت.

وتوقف برنامج تدمير المخزونات الكيميائية في ليبيا في فيفري 2011 أي في نفس الشهر الذي اندلعت فيه الثورة بسبب خلل فني في المنشأة المخصصة لذلك وفق ما أكدته منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية.

وسبق أن حذّر خبراء أمنيون من عدم تدمير المخزون الكيميائي في ليبيا، واحتمال وقوعه مستقبلا في أيدي الجماعات المتطرفة والإرهابية، خصوصا في ظل التوترات والتحولات العميقة التي يشهدها العالم في المدة الأخيرة وظهور تنظيمات جهادية نافذة تسعى إلى بسط سيطرتها على المغرب العربي. مما يستدعي استحداث إطار ردعي وفرض مراقبة مشددة على إنتاج وتدمير المخزون الكيميائي بصورة عاجلة، للحد من انتشار هذا النوع من الأسلحة وحماية المدنيين في ليبيا من خطر استخداماتها غير السلمية.

وتتجه الأوضاع في ليبيا إلى مزيد من التعقيد، في ظل تصاعد أعمال العنف وتزايد الاشتباكات الحادة بين الميليشيات المسلحة المتطرفة وقوات حفتر المصرة على المضي قدما في معركتها ضدّ الإرهاب، ويعمل إخوان ليبيا جاهدين على الحيلولة دون وضع حدّ نهائي للانفلات الأمني واجتثاث الإرهاب وذلك بالتواطؤ مع المتشددين ومع التنظيمات الجهادية على غرار تنظيم أنصار الشريعة الذي يسعى جاهدا إلى بسط سيطرته على المدن الليبية وإقامة دولة الخلافة وتدمير مؤسسات الدولة الحديثة.

    

 وزارة الصحة الليبية تستنكر: خطف طبيب أوكراني وزوجته في بنغازي

طرابلس(وكالات) اعلنت وزارة الصحة الليبية أمس عن خطف طبيب أوكراني وزوجته في مدينة بنغازي، شرق ليبيا، والتي تشهد أعمال عنف وعمليات اغتيال وخطف تستهدف الاجانب بشكل خاص.

وتشكل بنغازي معقلا لعدد من الجماعات الاسلامية وبينها "أنصار الشريعة" التي صنفتها واشنطن جماعة ارهابية.

واصدرت وزارة الصحة الليبية بيانا اكدت فيه انها "تستنكر خطف كل من الطبيب سرجي بوهاتشوف الذي يعمل طبيب تخدير منذ العام 2011 في مستشفى الهواري برفقة زوجته ناتاليا بوهاتشوف من قبل جهة مجهولة".

وأضافت وزارة الصحة انها "اذ تدين هذا العمل اللامسؤول، تدعو الخاطفين الى الافراج عن الرهينتين" دون ان تذكر تاريخ او ظروف خطفهما.

وقال متحدث باسم مستشفى الهواري لفرانس براس ان المستشفى فقد الاتصال بهما منذ أسبوع.

واعلنت السلطات خشيتها من انهيار الخدمات الصحية في ليبيا بالكامل حيث تدفع الفوضى الاجانب الذين يمثلون 80% من العاملين في القطاع الصحي الى الهرب.

وتشهد ليبيا حالة من الفلتان الامني والفوضى منذ قلب نظام معمر القذافي في اكتوبر 2011 حيث تتقاتل ميليشيات مسلحة وقبائل لفرض سيطرتها على البلاد على خلفية ازمة سياسية خطيرة وشلل مؤسساتي مع حكومتين وبرلمانين يتنازعان الشرعية.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة