استفتاء أسكتلندا.. الناخبون يصوتون ضد الاستقلال - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - السبت 24 أكتوبر 2020

تابعونا على

Oct.
25
2020

استفتاء أسكتلندا.. الناخبون يصوتون ضد الاستقلال

السبت 20 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة

وايلز (وكالات) أظهرت نتائج الاستفتاء حول انفصال اسكتلندا عن بريطانيا فوز رافضي الاستقلال. واعترف دعاة الانفصال بالهزيمة. وقال الزعيم القومي الاسكتلندي سالموند معلقا على ذلك «إن اسكتلندا قررت ألا تصبح دولة مستقلة». وأظهرت نتائج فرز 31 دائرة من أصل 32 في الاستفتاء أن الوحدويين حصلوا على مليون و914 ألفا و187 صوتا متجاوزين المليون و852 ألفا و828 صوتا الضرورية للفوز، بحسب النتائج الرسمية التي نشرتها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي). وفاز معسكر الوحدويين بـ55,42% من الأصوات مقابل 44,58% لمؤيدي الاستقلال. وأقرت زعيمة لحملة الاستقلال فعليا بالهزيمة أمس. وقالت نيكولا ستورجن، نائبة زعيم الحزب القومي الاسكتلندي، لتلفزيون «بي بي سي» بنوع من الحسرة «مثل آلاف آخرين في أرجاء البلاد.. وضعت قلبي وروحي في هذه الحملة والآن يوجد شعور حقيقي بخيبة الأمل بأننا أخفقنا بفارق ضئيل في الحصول على تصويت بنعم». ومن جانبه، اعترف الزعيم القومي الاسكتلندي سالموند بالهزيمة. وقال في هذا الإطار «إن اسكتلندا قررت ألا تصبح دولة مستقلة».

ترحيب كاميرون

وفي لندن، رحب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس بتصويت اسكتلندا بـ»لا» في استفتاء الاستقلال، ودعا الجميع للعمل سويا من أجل مستقبل أفضل. وقال إن نتيجة الاستفتاءستحسم مسألة أسكتلندا على الأقل لمدة جيل واحد. وأضاف كاميرون في بيان ألقاه أمام «داونينغ ستريت» (مقر رئاسة الوزراء البريطانية) أن هناك فرصة الآن لتغيير المملكة المتحدة نحو الأفضل.

وقال إنه يجب توفير توازن عادل في عملية تصويت النواب البريطانيين الإنقليز على قوانين تخص إنقلترا.

ويذكر أن التصويت جاء ليتوج حملة دامت سنتين من أجل إجراء استفتاء على مستقبل اسكتلندا، بعد أن وافق رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وحكومته على إجرائه.وقال كاميرون إن هناك ضرورة لاحترام حقوق الشعوب الأخرى في المملكة المتحدة، وكذلك هناك ضرورة لإيجاد علاقة أكثر عدلا وتوازنا بين جميع أجزاء المملكة المتحدة، مشيرا إلى صدور تعليمات لرئيس مجلس العموم ويليام هيغ بوضع خطة لتغيير جذري لعمل البرلمان، كون النواب الإنقليز فقط مخولين بالتصويت على القوانين التي تمس إنقلترا.

وتعهد كاميرون بالالتزام بتعهداته التي قطعها بشأن منح أسكتلندا سلطات واسعة تتعلق بالضرائب والإنفاق والرخاء الاجتماعي. وقال كاميرون إن أحزاب الوحدة الثلاثة في البرلمان البريطاني سوف تفي هي الاخرى بتعهداتها لنقل مزيد من السلطة إلى البرلمان الأسكتلندي.

وقال كاميرون ايضا إن الجماهير في انقلترا وويلز وايرلندا الشمالية يجب ان يكون لديهم مزيد من التأثير فيما يتعلق بإدارة شؤون حياتهم ومستقبلهم.

ومن جهته، عبر زعيم حزب الاستقلال في المملكة المتحدة نايغل فراج عن غبطته بنتائج الاستفتاء، وقال إنه «آن الأوان لتبني دستور يسعى لجعل العلاقات ضمن المملكة المتحدة أكثر عدالة». وقال انه لا يعتقد أن وعود زعماء الأحزاب الثلاثة الأخرى يجب أن تلزم دافع الضرائب الإنقليزي، لكنه يرى أنه «يجب إعطاء صوت لإنقلترا. لقد سمعنا من آسندا، والان يجب أن يصوت النواب الإنقليز على القضايا التي تمس إنقلترا».

إضافة تعليق جديد