أستراليا تكشف مخطط اغتيالات بقطع الرؤوس لـ«داعش» - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Oct.
21
2019

مسؤولون حكوميون وبرلمانيون مستهدفون

أستراليا تكشف مخطط اغتيالات بقطع الرؤوس لـ«داعش»

السبت 20 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة

كانبيرا (وكالات) كشفت أستراليا أن مسؤولين حكوميين كانوا مستهدفين من قبل جهاديين. وقال رئيس الوزراء الأسترالي إنه «لا يوجد أي شك في هذا المجال». ويأتي هذا في أعقاب إعلان سلطات هذاالبلد عن اعتقال متشددين يأتمرون بأوامر «داعش» أو ما بات يعرف بتنظيم «الدولة الإسلامية».

 

وقال رئيس الوزراء توني أبوت أمس أن السلطات الأسترالية تمكنت من إحباط محاولات اغتيال خاصة بقطع رؤوس، كان تنظيم «داعش» يعتزم تنفيذها. وردا على سؤال عما إذا كان هو نفسه ومسؤولون سياسيون آخرون مستهدفين من قبل جهاديي التنظيم، كان رده بالإيجاب. وقال «هناك ضجيج بين الشبكات حول استهداف أعضاء في الحكومة». وأضاف «لا يوجد أي شك في هذا المجال».

 

وأشار توني أبوت إلى أن أعضاء البرلمان كانوا مستهدفين أيضا. وقال لمحطة «ناين نتوارك» التلفزيونية «نحن بصدد رفع مستوى حماية البرلمان في كانبيرا» والشرطة الفيدرالية هي التي أصبحت مكلفة بأمن المبنى.

 

وأعلنت أستراليا أول أمس اعتقال 15 شخصا وإحباط محاولات اغتيال على أرضها خاصة بقطع رؤوس مدنيين وتصوير هذه العمليات من منفذيها.

 

وأطلق سراح تسعة أشخاص، ولكن أبقي على أحدهم قيد الاعتقال المؤقت بتهمة التخطيط للقيام بعمل إرهابي، حسب المحكمة.

 

ويقاتل 60 أستراليا في صفوف الجهاديين في العراق وسوريا ويقدم حوالي مائة أسترالي دعما للحركات السنية المتطرفة، حسب أجهزة الأمن في البلاد.

 

إضافة تعليق جديد