في محيط طرابلس.. عشرات القتلى والجرحى بمعارك بين الجيش و"فجر ليبيا" - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
12
2019

في محيط طرابلس.. عشرات القتلى والجرحى بمعارك بين الجيش و"فجر ليبيا"

الأربعاء 17 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
في محيط طرابلس.. عشرات القتلى والجرحى بمعارك بين الجيش و"فجر ليبيا"

ورشفانة – طرابلس (وكالات)قتل وأصيب العشرات في معارك بين قوات "الجيش الوطني الليبي" وكتائب تابعة لـ"فجر ليبيا" المصنفة إرهابية طبقا لمجلس النواب الليبي، وذلك في منطقة ورشفانة قرب العاصمة طرابلس حسبما أفاد موقع "سكاي نيوز عربية" أمس.

وسيطر تحالف جماعات "فجر ليبيا" وأغلبها من مدينة مصراته، على العاصمة طرابلس الشهر الماضي بعد طرد جماعة منافسة من الزنتان. وتحاول قوات "فجر ليبيا" السيطرة على منطقة ورشفانة القبلية جنوب غربي العاصمة، المتحالفة مع قوات الزنتان.

وشهدت ورشفانة على مدار الأسابيع الماضية عمليات قصف متتالية، نفذتها قوات "فجر ليبيا".

وأعلنت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الليبية ورشفانة منطقة منكوبة، واتهمت المجموعات المسلحة بـ"ارتكاب مجازر" في حق المدنيين من اختطاف وقتل.

ودعت منظمات المجتمع المدني الأمم المتحدة والجامعة العربية للتدخل لوقف إطلاق النار في ورشفانة.

غارة جوية لقوات حفتر

وتأتي هذه المعارك فيما أعلن الرائد محمد حجازي المتحدث باسم عملية “الكرامة” التي يقودها اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر أمس مسؤولية تلك القوات عن قصف جوي تعرض له مقر كتيبة عسكرية تابعة لقوات “فجر ليبيا” أول أمس في مدينة غريان جنوبي طرابلس.

وأوضح حجازي أن القصف استهدف معسكرا للذخيرة نفذته طائرة حربية بتعليمات من غرفة عملية "الكرامة".

ورفض المتحدث، تشكيك مراقبين في قدرة قوات حفتر على تنفيذ عملية عسكرية جوية على بعد مسافات من مقرها شرقي البلاد، مشيرا إلى قدرة قوات “الكرامة” على استهداف أي موقع عسكري في ليبيا، لأنها تملك التجهيز العسكري الكافي.

ولفت إلى أن أسباب تأخر تنفيذ عمليات عسكرية في غرب البلاد، يعزى إلى تكتيك عسكري، حسب قوله.

وكان مسؤول محلي في غريان ذكر أول أمس أن طائرات حربية مجهولة شنت غارات جوية على ثكنة عسكرية تابعة لقوات “فجر ليبيا” (المسيطرة على العاصمة طرابلس) في المدينة. وقال مصدر طبي في غرفة الإسعاف بمستشفى “غريان” إن "عدد المصابين جراء القصف الجوي، ارتفع إلى 18 جريحا من بينهم مدنيين، جميهم إصاباتهم كانت طفيفة".

وتعيش ليبيا حالة من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، حيث تقاتل مجموعات مسلحة، محسوبة على التيار الإسلامي، أخرى معارضة لها شرقا في بنغازي وغربا في طرابلس، بالتوازي مع حالة من الفوضى السياسية السائدة في البلاد.

وأفرز هذا الانقسام جناحين للسلطة في ليبيا لكل منه مؤسساته، الأول: البرلمان الجديد المنعقد في مدينة طبرق وحكومة الثني، ورئيس أركان الجيش عبد الرزاق الناظوري، والثاني: المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته الشهر الماضي) ومعه رئيس الحكومة، عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة