باحث في علم الاجتماع: العزوف عن الزواج حدّ من نسبة زيادة السكان - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الاثنين 19 نوفمبر 2018

تابعونا على

Nov.
20
2018

باحث في علم الاجتماع: العزوف عن الزواج حدّ من نسبة زيادة السكان

الاثنين 15 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
باحث في علم الاجتماع: العزوف عن الزواج حدّ من نسبة زيادة السكان

تونس - الصباح الأسبوعي:بلغ عدد سكان تونس حسب ما أعلنه المعهد الوطني للإحصاء مؤخرا عشرة ملايين و982 ألفا و 754 ساكنا بما في ذلك الأجانب ويعني ذلك أنه وفي ظرف 10 سنوات ارتفع عدد سكان تونس بمليون و17 ألفا و854 ساكنا (1.071.854) بعد أن كان تسعة ملايين و 910 ألفا و900 ساكنا في 2004.

وتشير معطيات معهد الإحصاء في هذا الخصوص إلى أن عدد الأسر في تونس في 2014 بلغ مليونين و712 ألفا و976 أسرة في عام 2014، بينما كان يقدر بمليونين و185 ألفا و800 أسرة سنة 2004، أي انه ارتفع في ظرف 10 سنوات بـ527.176 أسرة.

هذا الارتفاع المحدود في عدد السكان وعدد الأسر بالرغم من وفود عدد من الليبيين بسبب الأوضاع الأمنية في بلادهم يطرح تساؤلات حول الأسباب التي من الممكن أن تقف وراء ذلك.

موقف نفسي من الزواج

الباحث في علم الاجتماع المنصف وناس يوضح في تصريح لـ»الصباح الأسبوعي» أن تراجع معدل النمو الطبيعي وزيادة السكان في ظرف 10 سنوات بهذا الشكل المحدود لا يمكن تفسيره بشكل دقيق بنسبة 100 بالمائة لأن الأمر يتطلب دراسات معمقة.. إلا أنه يشير إلى أن التفسير التقريبي يكمن في عزوف التونسيين عن الزواج. 

ولا يعتبر وناس أن مسألة العزوف تلك تتعلق فقط بأسباب اقتصادية ومادية أو لارتفاع تكاليف الزواج.. إذ يرى أن كل هذه الأسباب إضافة إلى ارتفاع معدلات البطالة وعدم القدرة على الحفاظ على مورد رزق صنعت حواجز نفسية لدى المتقدم للزواج. وهذا ما يفسر ارتفاع نسبة العزوبية في صفوف الذكور والإناث على حد سواء نتيجة الظروف النفسية الصعبة وارتفاع تكلفة الحياة. ويوضح محدثنا أن الأمر يتعلق «بموقف نفسي من الزواج بعدم الثقة في النفس جراء عدم الاستقرار المهني». هذا إلى جانب تطور المجتمع على غرار خروج المرأة للعمل.

تركيبة نفسية هشة

هذه الحواجز النفسية هي التي تقف أمام كثيرين وأمام قدرتهم على تكوين عائلة ويذهب الباحث في علم الاجتماع المنصف وناس إلى حد القول أن الشباب اليوم بات يعاني من تركيبة نفسية هشة لا تمسح له تحمل مسؤولية الزواج وتكوين أسرة وتحمل تبعات هذا القرار والعمل على إنجاح مؤسسة الزواج. «إذ لم تعد هناك صلابة وجرأة لتكوين عائلة» على حد تعبير محدثنا.

حذر عدد من الخبراء على اتجاه تونس نحو التهرم السكاني بتراجع معدلات النمو الطبيعي يضاف إلى ذلك العزوف عن الزواج والظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها كثيرون.. ولكن في كل الأحوال يتطلب هذا الأمر دراسات معمقة أكثر حتى تتجنب تونس سلبيات التهرم السكاني الذي بات إشكالا تواجهه الدول الأوروبية.

تونس «شيخ» إفريقيا

معدل الأعمار في تونس هو من الثلاثينيات من العمر.. هذا ما يشير إليه مقال نشره موقع «غلوبال بوست» والذي حدد معدل الأعمار في كل بلد استنادا على معطيات من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية «س آي إي.» وحسب هذه المعطيات فان معدل الأعمار في تونس هو 31.4 سنة في 2014 في حين كان معدل الأعمار في تونس في 2008 يصل إلى 28.8 سنة. وتونس هي البلد الوحيد في إفريقيا الذي يصل فيه معدل الأعمار إلى الثلاثينيات من العمر وهذا يندرج ضمن تحذيرات عدد من الخبراء في عمل الاجتماع من توجه البلاد نحو التهرم السكاني.

وتشير المعطيات العالية إلى أن البلدان الإفريقية هي البلدان التي تضم معدلات الأعمار الأقل في العالم إذ يصل معدل الأعمار في نيجيريا مثلا إلى 15.1 سنة (وهو معدل الأعمار الأصغر في العالم). أما معدلات الأعمار الأعلى فتوجد في كندا وعدد من البلدان الأوروبية.

أروى الكعلي

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة