في افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي.. لحظات مؤثرة مع الطيب الوحيشي..ودرة زروق تتألق - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأحد 28 فيفري 2021

تابعونا على

Mar.
1
2021

في افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي.. لحظات مؤثرة مع الطيب الوحيشي..ودرة زروق تتألق

الجمعة 12 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
«باستاردو».. و «سلمى» يمثلان تونس في المسابقات الرسمية
في افتتاح مهرجان مهرجان الإسكندرية.. لحظات مؤثرة مع الطيب الوحيشي..ودرة زروق تتألق

 بثت القنوات المصرية ومنها قناتي «on tv» و»التحرير» مشاهد عديدة من الافتتاح الرسمي للدورة الثلاثين لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط والذي كانت من بين أجمل لقطاته لحظات تكريم المخرج التونسي الطيب الوحيشي.. حيث لقى صاحب فيلم «رقصة الريح» ترحيبا كبيرا من الفاعلين في القطاع السينمائي المصري والعربي خصوصا الفنان نور الشريف، الذي تحمل الدورة الثلاثون اسمه والفنان محمد منير المكرم كذلك في هذا المهرجان.

الطيب الوحيشي المتوج بالتانيت الذهبي لمهرجان قرطاج سنة 1972 عن فيلمه القصير الأول «قريتي... واحدة مثل كل القرى» والذي قدم مجموعة من الأعمال السينمائية المتفردة في مسار السينما التونسية حسب عديد النقاد على غرار «ظل الأرض» و»مجنون ليلى» وأحدث أفلامه «طفل الشمس».. كان شامخا بتاريخه السينمائي وهو يكرم وسط جمع كبير من السينمائيين فلم يمنعه جلوسه على كرسي متحرك من التمتع بهذه اللحظة، التي عكست مدى احترام أهل السينما لأعماله وتوجهاته الفكرية والجمالية.

تكريم الطيب الوحيشي في مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط لم يكن المشهد الوحيد، الذي يمثل تونس في هذه الدورة حيث تألقت النجمة درة زروق بحضورها ضمن لجنة التحكيم الدولية للأفلام الروائية الطويلة وتعتبر هذه أول مرة تكون فيها الممثلة التونسية عضو في لجنة تحكيم تظاهرة سينمائية دولية بعراقة مهرجان الإسكندرية.

من جهته، يشارك الناقد السينمائي فتحي الخراط في لجنة تحكيم الأفلام العربية القصيرة والتسجيلية فيما يمثل تونس في مسابقة الأفلام الطويلة فيلم نجيب بالقاضي «باستاردو» الذي حظي خلال عرضه بتشجيع من قبل النقاد خصوصا وأن نجيب بالقاضي يقدم صورة سينمائية مختلفة عن رؤية أبناء جيله من مخرجين تونسيين..»باستاردو» ومدته (106 دقيقة) يتعرض لمعاناة شاب لقيط يدعى محسن يعيش النبذ والاحتقار من قبل الحي الفقير، الذي يقطنه غير أن حصوله على المال من قبل شركة للاتصالات بعد ان استخدمت سطح منزله لأغراضها جعله شخصا محترما في الحي. وتحضر تونس كذلك في مسابقة الأفلام القصيرة والتسجيلية العربية من خلال مشاركة فيلم محمد بن عطية «سلمى» ومدته 18 دقيقة.. يروي هذا العمل حكاية سلمى، التي تقرر امتهان سياقة سيارات الأجرة بعد وفاة زوجها سائق التاكسي حتى تحفظ كرامتها غير أن صعوبات كثيرة تقف أمام تحقق رغبتها. للإشارة فإن المخرج الشاب محمد بن عطية سبق وأن توج بالجائزة الفضية للـ»فيسباكو» سنة 2006 ببالبوركينافاسو عن فيلم «كيف الأخرين»، كما شارك شريطه الجديد «سلمى» ضمن قائمة الأفلام المتنافسة على جوائز المسابقة الدولية لمهرجان «كليرمون فيران» الفرنسي للأفلام القصيرة. الدورةالثلاثون لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر الأبيض المتوسط تستقبل قرابة 125 فيلما من 26 دولة تحت شعار»السينما وطن» وتكرم ضمن برمجتها السينما الجزائرية والتركية والفنان العالمي شارلي شابلن.

 نجلاء قموع

إضافة تعليق جديد