مسرحية "السكات من ذهب" لناصر العكرمي.. عمل ذاتي عن وجع الإبداع وضريبة التفكير - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 24 فيفري 2021

تابعونا على

Feb.
25
2021

مسرحية "السكات من ذهب" لناصر العكرمي.. عمل ذاتي عن وجع الإبداع وضريبة التفكير

الأربعاء 10 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
مسرحية "السكات من ذهب" لناصر العكرمي.. عمل ذاتي عن وجع الإبداع وضريبة التفكير

يستعد المسرحي الشاب ناصر العكرمي لعرض مسرحيته الجديدة "السكات من ذهب" والتي ينهمك في تمارينها منذ ستة أسابيع حتى تكون جاهزة للعرض في بداية الموسم الثقافي الحالي وقال "للصباح" في هذا السياق أن العرض الأول لعمله ستحتضنه قاعة الفن الرابع في الخامس عشر من أكتوبر القادم إذ تمكن من الوصول إلى اتفاق مع الإدارة الحديثة للمسرح الوطني والتي يديرها الفنان فاضل الجعايبي، حيث أكد محدثنا أن مخرج انتاجات "فاميليا" تحدث في أكثر من مناسبة على ضرورة أن يكون سعر عروض قاعة الفن الرابع رمزيا باعتبارها مرفقا عموميا آملا أن يكون فاضل الجعايبي وفيا لمواقفه السابقة لتوليه مسؤولية المسرح الوطني.

   وعن عمله المسرحي"السكات من ذهب"، الذي كتب نصه ويخرجه كشف ناصر العكرمي أنه يجسد كذلك الشخصية المحورية للعرض وهو دور المثقف المهمش صاحب الصوت غير المسموع، يفكر في مستقبل بلاده ويبحث عن حلول لأزماتها غير أنه لا يجد من يصغي لأفكاره فيقرر الموت بطريقة فنية راقية تعكس توجهاته وانتمائه وتعبر عن أحلامه التي لم تتحقق وأضاف قائلا:" في مشاهد المسرحية ننقل الصوت الايجابي للنخبة المثقفة كما نعكس الصوت السلبي الذي يفضل الحديث في الكواليس وعلى الهامش"...

"السكات من ذهب" هي بشكل آخر قراءة للواقع الثقافي والسياسي الراهن وانعكاساته على المجتمع.

وأوضح المسرحي ناصر العكرمي أن هذا العمل سيصور سينمائيا كذلك إيمانا منه بأن المسرح هو من جلب الفن السابع وكان منبعا لعدد من أعماله الفنية مشيرا إلى أن نص"السكات من ذهب" رافقه لسنوات وكان مشروعا حميميا حاول في أكثر من مناسبة ترجمته لعمل فني غير أن نقص الإمكانيات كانت دائما العائق الأساسي لتنفيذه .

   وأرجع محدثنا أسباب إصراره على إكمال المشروع إلى مزيد تعمق الهوة بين المثقف ومجتمعه محاولا في هذا العمل تكريم عدد من المثقفين والفنانين الذين ماتوا وهم يحملون وجع الإبداع على غرار أبرز صناع سينوغرافيا المسرح التونسي الحبيب المسروقي والشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش.

هذا العمل الذاتي على مستوى التمويل يشارك في أداء أدواره الممثلة إيمان الأزعر، التي تعكس شخصية المرأة الأم والحبيبة والوطن في العرض فيما تتولى رانيا الجديدي إدارة الإنتاج ويساعد على إخراج "السكات من ذهب" المسرحي  جمال شيخاوي في ديكور لقصي قراج وإضاءة لوليد حصير. وبين ضيفنا في هذا الإطار أن هذا الفريق الشاب يعمل في أجواء مخبرية لتقديم عرض فني يحترم ذائقة المتلقي وأسس العمل المسرحي.

    تجدر الإشارة إلى أن الممثل والمخرج ناصر العكرمي سبق وأن قدم عددا من الأعمال الفنية على غرار مسرحية "وبعد" التي مثلت تونس في مهرجان المسرح العربي بالقاهرة وتطرح مشاغل الشباب التونسي وأسباب ثورته على الاستبداد والظلم ومنها البطالة المتفشية في صفوف أصحاب الشهائد العليا وآثار هذه الوضعية على حياتهم الاجتماعية والاقتصادية.

 نجلاء قمّوع

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد