اندلع بين "أنصار الشريعة" و"درع ليبيا: اقتتال بين "الجماعات المتشددة" في بنغازي - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الجمعة 8 فيفري 2019

تابعونا على

Dec.
11
2019

اندلع بين "أنصار الشريعة" و"درع ليبيا: اقتتال بين "الجماعات المتشددة" في بنغازي

الثلاثاء 9 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
"رايتس ووتش" تتهم الميليشيات بهجمات ترقى لجرائم حرب
اندلع بين "أنصار الشريعة" و"درع ليبيا: اقتتال بين "الجماعات المتشددة" في بنغازي

بنغازي (وكالات) أفادت مصادر إعلامية في بنغازي عن اندلاع اشتباكات بين مقاتلين من "أنصار الشريعة" ومسلحين من "درع ليبيا" في بنغازي أمس، وذلك بعد يوم من محاولة اغتيال "زياد بلعم"، آمر "درع ليبيا" في المدينة.

وتعد هذه الاشتباكات الأولى من نوعها بين جماعتين منضويتين تحت ميليشيات "فجر ليبيا"، التي صنفها البرلمان الليبي الجديد على أنها "إرهابية"، حيث دخلت منذ أشهر في معارك عنيفة مع الجيش الوطني الليبي بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

كما اندلعت اشتباكات بين قوات من "الجيش الوطني الليبي" وعناصر من "مجلس شورى ثوار بنغازي" في المناطق المحيطة بمطار بنينا، وضواحي مدينة بنغازي، وفق ما ذكر مصدر عسكري ليبي أمس.

وقال المصدر لوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية: "إن اشتباكات متفرقة ورشقات بالمدفعية بين قواتنا وأنصار الشريعة تتواصل منذ يومين، في المناطق المحيطة بمطار بنينا ومناطق القتال في ضواحي مدينة بنغازي"، مشيرا إلى أن سلاح الجو قصف بعض المواقع التي يتمركز بها عناصر "أنصار الشريعة".

وفي غرب ليبيا، قصف عناصر من "فجر ليبيا" مدينة ورشفانة، مما أدى إلى مقتل وجرح العديد من المدنيين، وتدمير عدد من المنازل.

وقال الناطق باسم "المجلس الأعلى المؤقت لثوار الغربية" رمضان زعميط، إن 12 صاروخا أطلق من منطقة ورشفانة سقطت على مدينة الزاوية.

وتأتي هذه التطورات قبل ساعات من موعد وصول مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون إلى مدينة طبرق، المقرر مساء أمس.

وذكر مصدر من داخل مجلس النواب أن ليون سيناقش مع رئاسة المجلس العديد من القضايا المهمة التي تتعلق بالوضع الحالي في ليبيا، مشيرا إلى أن الزيارة تأتي في إطار دعم الأمم المتحدة للشرعية في ليبيا المتمثلة في مجلس النواب.

هجمات قد ترقى لجرائم حرب

في الأثناء، أوردت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أمس إن ميليشيات ليبية شنت هجمات يمكن أن ترقى لجرائم حرب خلال أسابيع من القتال الذي استهدف السيطرة على العاصمة طرابلس.

وقالت المنظمة الحقوقية التي تتخذ من نيويورك مقرا لها "قامت الميليشيات بخطف أشخاص ونهب ممتلكات وحرقها وتدميرها."

وأضافت "فر آلاف السكان من منازلهم خلال خمسة أسابيع من القتال بين تحالف فجر ليبيا الذي تقوده ميليشيات من مدينة مصراتة الساحلية وائتلاف من ميليشيات بلدة الزنتان الجبلية."

وقالت ساره ليا ويتسن المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة "يتعين على القادة من الجانبين كبح جماح قواتهم وكسر حلقة الانتهاكات أو المخاطرة بالوقوف في صدارة طابور العقوبات المحتملة أو الملاحقة القضائية الدولية."وقال تقرير للمنظمة "يبدو أن كلا الجانبين قد ارتكبا انتهاكات قد ترقى إلى مصاف جرائم الحرب."

والصراع المسلح في طرابلس جزء من الاضطراب المتنامي الذي يضرب ليبيا منذ الإطاحة بالعقيد معمر القذافي ومقتله عام 2011.

وتخشى الدول الغربية ودول مجاورة أن تتحول ليبيا إلى دولة فاشلة بسبب الصراعات المسلحة بين الميليشيات التي تهدف للسيطرة على البلاد ومواردها النفطية.

وتسبب العنف في طرابلس في انتقال الحكومة المركزية الضعيفة والبرلمان من المدينة إلى طبرق في شرق ليبيا.

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة