إذاعة صفاقس: ثرثرة... واستضافات مشبوهة - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 3 مارس 2021

تابعونا على

Mar.
4
2021

إذاعة صفاقس: ثرثرة... واستضافات مشبوهة

الاثنين 8 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة

« لم يقدر عديد المنشطين في إذاعة صفاقس إلى الآن ومنذ ما قبل الثورة على التخلّص من اللغة « الخشبية « والمدحية وعلى تجاوز عقدة « العرّيف « و» العالم « بكل شيء، عند تنشيط البرامج الصباحية بالخصوص ، وتجاوز ما هو جهوي محلي وخصوصي جدا ، حتى أن عددا منهم يلجأ إلى الإعادة والتكرار والسقوط في» الثرثرة « إلى أن يملّ المستمع ويهجر المحطة الإذاعية.

وكان في الظن أن يكون تعيين مديرا جديدا على إذاعة صفاقس في الفترة الماضية، مدخلا لتحقيق نقلة نوعية في البرامج سواء منها الحوارية السياسية ، أو الثقافية والإجتماعية ، وكذلك المنوعات والبرامج الصباحية ، إلا أنه لاشيء من ذلك تحقق إلى حد الآن، إذ مازالت العشوائية سمة بارزة في الاختيارات الغنائية ومازلنا نستمع إلى برامج « أبو سهيل « الذي يقدم منذ السبعينات ،و نلحظ استضافات في البرامج الثقافية وفق العلاقات الشخصية للمنشط أو المنشطة، وكذلك في الملفات السياسية و خصوصا تلك التي تقدمها المنشطة هدى الكشو، و التي غالبا ما تقوم على ميولات سياسية شخصية يلاحظها المستمع بسهولة، بدلا من ملازمة الحياد والاستقلالية عند التنشيط، وإعطاء كل الأحزاب نفس هامش التوقيت وعدد الاستضافات بدلا من التركيز على الأحزاب « الكبرى « أو « العائدة من بعيد» إلى الساحة السياسية ، واستغلالها فضاء الإذاعة لتنفيذ حملة انتخابية قبل الأوان.

إما البرامج الصباحية فقد باتت هي بدورها فضاء للحديث عن كل شيء و « اللاشيء « إلى درجة ملل المستمع من الثرثرة و» الدعاء برضاء الوالدين» ولغة الوعظ والإرشاد الأخلاقي والسياسي والثقافي والاجتماعي وغيره..بدلا من التركيز على قضايا الجهة العمرانية والبيئية ومشاكل النقل العمومي والسكن الجامعي وعدم الاهتمام بالبنية الأساسية للطرقات، وفتح ملفات تخص نقص الماء الصالح للشراب ومعاناة سكان الأرياف، ومشاكل التهريب و المساجد الفوضوية التي قارب عددها الخمسين في ولاية صفاقس لوحدها ، والحديث عن البيروقراطية الإدارية والخدمات الصحية،ومقتضيات المرحلة الراهنة والقادمة التي تقتضي تقديم معلومة واضحة وموجزة، وتطوير الخطاب الإعلامي وتبسيط المعلومة وتقديمها في الإبان بعيدا عن « الفلسفة « و التعقيد.

 الحبيب بن دبابيس

كلمات دليلية: 

إضافة تعليق جديد