لطفي عبد الناظر لـ«الصباح»: نبهنا كل الأطراف ودعوناها للقيام بالواجب - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الأربعاء 15 جويلية 2020

تابعونا على

Jul.
16
2020

لطفي عبد الناظر لـ«الصباح»: نبهنا كل الأطراف ودعوناها للقيام بالواجب

الأربعاء 3 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
هزيمة قابس نتيجة عابرة.. وهدفنا الأول رابطة الأبطال - تروسي مدرب عالمي ولن نتدخل في شؤون.. لكن
لطفي عبد الناظر لـ«الصباح»: نبهنا كل الأطراف ودعوناها للقيام بالواجب

أحدثت هزيمة النادي الصفاقسي أمام الملعب القابسي ضجة في أوساط أحباء النادي الصفاقسي وتضاربت المواقف حول المسؤولين عنها وإذا كان البعض يحمل اللاعبين بالدرجة الأولى المسؤولية فإن شق آخر عريض أيضا يرى أن الممرن فيليب تروسي بصرامته المفرطة وبتعدد اختياراته الفنية والبشرية وفي وقت من المفروض أن تكون الأمور واضحة وقارة بالنسبة إليه خصوصا وهو على عتبة الدور نصف النهائي لكأس رابطة الأبطال والمنطق يستوجب وضع حد لاختبارات اللاعبين وضبط القائمة الأساسية بشكل واضح بات.. وقد توجهنا بالسؤال للمسؤول الأول عن الفريق لطفي عبد الناظر فأفادنا: «الهيئة تحاول القيام بواجباتها على أحسن ما يرام سواء توفير كل الحاجيات والظروف الملائمة للاعبين والإطار الفني أو بمتابعة النشاط من قريب لتذليل الاشكالات التي تحصل أحيانا وتطويقها في الإبان وقد لفتنا انتباه كل الأطراف ودعوناهم للقيام بالواجب الكامل كي يكون المردود جيدا والنتائج في مستوى تطلعات الجميع.»

مضيفا على صعيد آخر: «نعتقد أن العثرات واردة وتمس أغلب الفرق بما فيها المراهنة على اللقب أو الألقاب ونعتبر هزيمة قابس عابرة وربما تخدم مصلحة الفريق حتى لا تحصل في مقابلة حساسة في كأس رابطة الأبطال لأنه يمكن تداركها خلال السباق الطويل للبطولة وحصولها لا قدر الله في الأدوار المتقدمة مرفوضين رفضا قطعيا خصوصا وأن الهدف الأسمى للنادي الصفاقسي هذا العام يتمثل في الظفر بأمجد الكؤوس القارية ومع كل هذا دعونا الهيئة المديرة للاجتماع لتدارس ما تجب معالجته ونسعى لوضع كل الفروع على سكة الأمان وبصفة خاصة أكابر كرة القدم الذي يعتبر القاطرة التي تقود الجمعية نحو العالمية.. وبناء على كل هذا يجب أن نتجاوز عثرة قابس حتى لا نفقد توازننا ونخل بالتركيز الكامل للاعبين والإطار الفني والمسؤولين على مباراة الدور نصف النهائي التي يجب أن تعود بنتيجة إيجابية من كنشاسا حتى تكون حظوظنا وافرة للارتقاء إلى الدور النهائي».

وعن سؤال حول الاختيارات الغريبة للمدرب فيليب تروسي قال: « الهيئة    ضحت بالغالي والنفيس لتجلب ممرنا من الطراز العالمي والمنطق يفرض عدم التدخل في شؤونه واختياراته دون أن يمنعنا ذلك من لفت النظر إليه كلما دعا الوضع ذلك»، وعن طول فترة الاختبار وعدم اهتدائه للتشكيلة المثالية التي يجب المحافظة عليها لضمان عنصر الآلية لأنه عنصرا أساسيا لنجاح أي فريق قال: « أنه لجأ إلى ذلك لأن النسق الماراطوني فرض عليه استغلال عديد اللاعبين حتى لا يبقى في حيرة من أمره كلما حصلت الإصابات أو العقوبات أو الأشياء الطارئة بصفة عامة ومع ذلك ومع حرصنا على عدم التدخل في الشؤون الفنية في مدرب لا أحد يشك في كفاءاته العالمية فإن نجلس إليه بانتظام ونحاول جاهدين للبحث معه عن أنجع السبل المؤدية بسفينة الفريق إلى شاطئ الأمان».

 الحبيب الصادق عبيد

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة