بعد هزيمة النادي الصفاقسي في قابس: استغراب وحيرة في صفوف الأحباء.. فهل «تخاذل» هؤلاء؟ - الصباح | Assabah
المـــؤســـس : الحــبـيـب شــيـخ روحه - الخميس 30 جويلية 2020

تابعونا على

Aug.
3
2020

بعد هزيمة النادي الصفاقسي في قابس: استغراب وحيرة في صفوف الأحباء.. فهل «تخاذل» هؤلاء؟

الثلاثاء 2 سبتمبر 2014
نسخة للطباعة
بعد هزيمة النادي الصفاقسي في قابس: استغراب وحيرة في صفوف الأحباء.. فهل «تخاذل» هؤلاء؟

تفاءل أحباء النادي الصفاقسي خيرا بالمستقبل القريب والبعيد لفريقهم المفضل خاصة بعد النتائج الباهرة المسجلة أما م جمعية جربة (5ـ0) ومستقبل المرسى (3ـ0) وبعد التحسن المسجل في آداء المجموعة وعودة الروح الانتصارية لأغلب اللاعبين إلا أن خيبة الأمل كانت كبيرة إثر هزيمة يوم الأحد الماضي التي كان بالإمكان تفاديها لاسيما وأن الهدف الوحيد للمقابلة جاء في وقت مبكر جدا أي قبل مضي ربع ساعة عن انطلاقتها..

وبصرف النظر عن الهزيمة الموجعة وغير المنتظرة فإن ما بعث على الانشغال هو غياب الروح الانتصارية والمردود المقنع والفرص السانحة للتسجيل وحتى المبررات التي قدمها بعض اللاعبين والمسؤولين لا تخفف من الخيبة الكبيرة التي انتابت السواد الأعظم من الأنصار إذ يشير هؤلاء إلى ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع طول العشب مع ما يتولد مع ذلك من صعوبة في التنقل والآداء متناسين أن هذه العوامل تهم الفريقين على حد السواء.. وأخشى ما يخشاه الأنصار أن تكون العملية مدبرة وأن عددا من اللاعبين ولاسيما البارزين شرعوا في تنفيذ مخططهم الهادف للإطاحة بالمدرب فيليب تروسي أو لدفعه للإقلاع عن صلابته ومواقفه العنيفة أحيانا تجاههم وتصرفه بشكل يضع حدا للضغط النفسي المسلط عليهم والذي كبّل أرجلهم لأن نجوم الفريق فقدوا حرية التصرف على الميدان وفي عالم كرة القدم يسمح للممرنون الكبار للاعبين الفنانين الذين يملكون قدرات هائلة للتصرف على هواهم أحيانا.

وأخشى ما تخشاه الأسرة الموسعة أن يتواصل نزيف إهدار النقاط في بداية الموسم وهي ظاهرة لازمت الفريق طويلا في السنوات الماضية حرمته من ألقاب كانت في متناوله فبعد عثرته أمام النجم الساحلي الذي واجهه بالتشكيلة الثانية تقريبا ها هو ينحني أمام فريق مدربه السابق حمادي الدو الذي حاول التأكيد على أن العبرة ليس بمدرب أجنبي مكلف جدا وأنه مهضوم الجانب على الأقل من حيث الطريقة التي غادر بها الجمعية.. والمهم أن تتحرك الهيئة وتعالج الأشياء التي أدت إلى الهزيمة حتى لا تتكرر مستقبلا وحتى يجني الفريق ثمرة التضحيات الجسيمة لها على أساس وأن لطفي عبد الناظر مطالب بتوفير 30 ألف دينار كمعدل لمصاريف الجمعية بصفة يومية سيما بعد ارتفاع مستوى المعيشة بتونس.

راحة بثلاثة أيام

وعقب مباراة قابس مكن المدرب فيليب تروسي اللاعبين الأساسيين من راحة بأربعة أيام والاحتياطيين بثلاثة أيام ودعا هؤلاء لاستئناف النشاط يوم الخميس وأولئك لاستئنافه يوم الجمعة.

  

معوض الفرجاني ساسي ضد الافريقي جاهز

ما كاد لاعب الوسط الدفاعي الفرجاني ساسي يتجاوز الاشكال الحاصل له مع المدرب فيليب تروسي الذي يلح على ضرورة توخي البساطة في الاداء وتجنب الحركات الزائدة حتى يكون التفاعل مع المجموعة كليا والمردود ممتازا حتى تحصل على الورقة الحمراء في قابس معرضا نفسه بذلك الى عقوبة ستحرمه من المشاركة في لقاء الجولة الخاسمة امام النادي الافريقي بصفاقس يوم 14 سبتمبر.

ومن حسن حظ الفريق ان اتت العقوبة المسلطة على لاعب الوسط الدفاعي المتميز وسيم كمون على نهايتها بانقضاء الجولة الرابعة للبطولة لذلك فان المدرب لن يجد صعوبة كبيرة في تعوض الفرجاني ساسي رغم الامكانيات العريضة لهذا الاخير والتحسن المسجل في ادائه ومردوده بعد الصدام مع الممرن فيليب تروسي.

    

ابراهيما ندونغ في الغابون

هو من افضل اللاعبين الموجودين على الساحة الكروية ببلادنا في مركزه بشهادة الخبراء والفنيين غير ان هذا اللاعب انقلب فجأة من لاعب مثالي في سلوكه وعطائه الى لاعب محاسب سيما وقد اغتر بنفسه وبالمديح الذي يصله من الفنيين والاعلاميين فلا يرى مانعا من اللجوء الى المساومة والى رد فعل بطريقة انفعالية اضرت به وبالفريق على غرار ما حدث في السنة الماضية عندما غيره حمادي الدو في لقاء جريدة توزر وما تولد عن ذلك من احتجاب طويل عن المشاركات الرسمية.. ورغم العفوية المسلطة عليه من قبل الهيئة انذاك فانه عاد ليساوم ويتقاعس في بداية الموسم الشيء الذي ادى الى حصول اشكال مع المدرب فيليب تروسي استدعي تدخل الهيئة بكل ثقلها لتجاوزه وفعلا عاد للنشاط بوجه جديد وبجدية واضحة فكان من احسن اللاعبين على الميدان طبعا قبل ان يتعرض الى اصابة حرمته من المشاركة في الجولة الرابعة بقابس ورغم ان وضعيته الصحية تتطلب المزيد من الراحة والتمارين الخصوصية فانه عاد امس الى بلاده استجابة لدعوة وجهها اليه مدرب المنتخب الوطني الغابوني حتى يعزز صفوف زملاءه في التربص وفي المواعيد التي تنتظرهم في تصفيات كأس افريقيا 2015.

الحبيب الصادق عبيد

إضافة تعليق جديد

مقالات ذات صلة